محلي

الحمود: إقبال كبير على إنشاء مزارع الدواجن والأبقار

أكد مدير الإنتاج الحيواني أسامة الحمود لـ«الوطن» بدء النظام الوطني لترقيم الثروة الحيوانية بمرحلته الأولى في اللاذقية والسويداء كتجربة لاستخلاص الثغرات والعقبات التي يمكن أن تواجه النظام، من ثم تعميمه على جميع المحافظات.

وأشار الحمود إلى أن نظام الترقيم شمل ريف دمشق التي شهدت ترقيم 50 ألفاً من رؤوس الأبقار وطرطوس والغاب، مضيفاً: مجموع رؤوس الأبقار التي شملها نظام الترقيم بلغ 124951 والأغنام 54860 في المحافظات المذكورة، يضاف إليها ترقيم 1000رأس من الجاموس المتواجد فقط في الغاب والقامشلي، كذلك الأبقار المستوردة مؤخراً التي شمل الترقيم 1608 رؤوس منها.

وأشار الحمود إلى أن النظام الوطني للترقيم له فوائد كثيرة منها تصويب الرقم الإحصائي ومعرفة الاحتياجات الغذائية للثروة الحيوانية وما تحتاجه من لقاحات، أيضاً تنظيم حركة القطيع كالبيع والشراء والنقل إلى محافظة أخرى، إذ من الممنوع نقل أي حيوان إلا بموجب بطاقة الحيــوان.

موضحاً أن بطاقة الحيوان هي المخرج النهائــي للنظــام تتضمن كل المعلومات الخاصة بالحيوان من نسبه وإنتاجيته ووزنه واللقاحات والأدوية المأخوذة، أيضاً تبين المالك والبائـــع والمشتري.

ولفت الحمود إلى أن نظام الترقيم مطبق في عدد قليل من الدول، مبيناً أن وزارة الزراعة بعثت لجاناً إلى الدول التي بدأت العمل به ومنها إسبانيا، للإطلاع على تجربة الترقيم وبناءً عليه تصميم النظام الوطني للترقيم بما يتناسب مع البيئة المحلية.

وبين الحمود أن إعادة توزيع قطيع الثروة الحيوانية في البلاد رافقه تكثيف الخدمات التي تقدمها مديريات الإنتاج الحيواني، أيضاً إعادة تفعيل الكثير من دوائر الإنتاج الحيواني والصحة الحيوانية والدواء البيطري بما يتناسب مع عودة قطيع الثروة الحيوانية في المحافظات والمناطق المحررة.

وذكر الحمود أن عدد البكاكير الحوامل المستوردة وصل لـ4465 بكيرة، والتي سترفد القطاع الوطني بضعف هذا العدد بعد ولادتها، فضلاً عن أنها تحمل مواصفات وراثية عالية إذ إن استيرادها يكون وفق شروط فنية معينة، مضيفاً: ولادات العجول سيستفاد منها في صنع طلائق تلقيح صناعي للقطيع الوطني لنقل الصفات الوراثية العالية للقطيع المحلي.

ولفت الحمود إلى أن نسبة إنتاج المديرية من قشات السائل المنوي الجاهزة للتلقيح الاصطناعي وصلت إلى 96%، إذ أنتجت المديرية 478770 قشة من أصل 500 ألف ضمن مخطط عام 2018، أمّا التلقيحات المنفذة وصل مجموعها إلى 327848.

وأشار الحمود إلى أن كمية الأعلاف والمواد العلفية المستوردة بلغت 780767 طناً، موضحاً أن استيراد الأعلاف يحتاج موافقة من مديرية الإنتاج الحيواني، أيضاً إجازة استيراد من وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية، وعند وصول الشحنة تؤخذ عينات لتحليلها ومعرفة مطابقتها للمواصفات، بالتالي السماح بدخولها من عدمه.

ختم الحمود حديثه بالقول: قطاع الثروة الحيوانية بمرحلة تعاف وينال اهتماماً ودعماً كبيراً من الحكومة، كاستيراد البكاكير الحوامل وتشكيل مجلس استشاري لقطاع الدواجن مهمته متابعة القضايا المتعلقة بهذا القطاع من أجل إيجاد حلول لكل المشاكل والصعوبات التي يواجهها ومســـاعدته على النهوض، لأهمية هذا القطاع من ناحية تأمـــين الفروج وبيض المائدة.

مبيناً أن حاجة سورية لبيض المائدة تصل إلى 3.7 مليارات سنوياً، مشيراً إلى أن هناك توجيهات بتسهيل الحصول على تراخيص مزارع الدواجن والأبقار التي تشهد إقبالاً كبيراً.

الوطن

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock