سياسةعربي ودولي

الرئاسة العراقية تدين جريمة «الفرحاتية» وتشكل لجنة تحقيق بالحادثة

طالبت الرئاسة العراقية، جميع الأطراف السياسية في البلاد بضبط النفس وتغليب لغة العقل، وذلك في أول تعليق لها على حادثة مقتل 8 مدنيين في قرية “الفرحاتية” بقضاء بلد جنوب محافظة صلاح الدين.
وجاء في بيان للرئاسة العراقية، حسب «الوكالة الوطنية العراقية للأنباء»، «في هذه اللحظات المفصلية في البلد، تلقينا بألم واستنكار بالغين، حادثة الاعتداء الإرهابي الجبان في قضاء بلد في محافظة صلاح الدين، ما يؤكد الحاجة الماسة إلى تضافر الجهود وتوجيهها نحو مكافحة أعمال العنف والإرهاب الذي يتحين الفرصة لزعزعة أمن واستقرار المواطنين».
البيان دعا جميع الأطراف إلى ضبط النفس، وتغليب لغة العقل وتقديم مصالح البلاد العليا على أية اعتبارات أخرى، مؤكداً أن «العراق بأمس الحاجة إلى توحيد المواقف الوطنية، ورصّ الصفوف لمواجهة الأزمات الأمنية والاقتصادية التي يتعرض لها البلد».
بدوره أصدر رئيس مجلس النواب العراقي، محمد الحلبوسي، مساء اليوم، أمراً بتشكيل لجنة تحقيق في جريمة «قضاء بلد».
وحسب وسائل إعلام عراقية، فقد أجرى الحلبوسي اتصالاً مع رئيس مجلس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، بشأن الجريمة التي تعرَّض لها مواطنون مدنيون عزّل في محافظة صلاح الدين، وأشار إلى أن الجهات الأمنية ذات العلاقة تتحمل كامل المسؤولية عن حياة العراقيين، وحماية السلم الأهلي، والحيلولة دون انفراط عقد الأمن في البلد والذهاب إلى المجهول.
وأكد الحلبوسي والكاظمي خلال الاتصال، على العمل الفوري وفتح تحقيق بملابسات الجريمة مع القوة الماسكة للمنطقة، وملاحقة الجناة وكشف نتائج التحقيق، وإنزال القصاص بمن يعبث بأمن البلاد وأرواح المواطنين ومن يسعى إلى الفوضى.
من جانبه أصدر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، قراراً بإحالة مسؤولين أمنيين للتحقيق، على خلفية جريمة الفرحاتية.

وكانت قيادة شرطة محافظة صلاح الدين، أعلنت العثور على ثماني جثث تعود لمواطنين من ناحية الفرحاتية تم اختطافهم من قبل قوة مسلحة.

وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock