الرياضة

الشرطة يقبض على الحرية

خطف الشرطة ثلاث نقاط مهمة من مضيفه الحرية الذي تابع مسلسل هزائمه كما جاره الاتحاد، الحرية بالمجمل كان يستحق الخروج ولو بنقطة لو عرف مهاجموه كيفية اللمسة الأخيرة وخاصة بالحصة الثانية التي كانت له اليد العليا فيما فرض الضيف أفضليته وتمكن من هز الشباك في الجولة الأولى وعرف كيف يحافظ على فوزه.

شوط أول متواضع من حيث المستوى الفني لكن الشرطة استطاع استغلال ما أتيح له من فرص وخرج متفوقاً بهدفين بأقل مجهود، بينما بدا الحرية مفكك الخطوط منهك القوى، علماً أن خصمه لم يكن من العيار الثقيل، ومع أن الحرية كان هو الأفضل بالدقائق الأولى بكرتين للحلبية والسالم أبطل مفعولهما المريمية ثم شهدنا امتداداً للشرطة الذي وجد مساحات أمامه فتقدم وطمع بالتسجيل لهشاشة الخط الخلفي للأخضر وجاءت تسديدة هادي الملط لتدق ناقوس الخطر، حيث استفاد أحمد محيا من عرضية مازن علوان داخل الجزاء ارتقى إليها وغمزها برأسه في الشباك رغم إحاطته بأربعة مدافعين من دون أي مضايقة، الحرية لم يبد أي ردة فعل بل تابع أداءه المحير ليعاقبه الشرطة بهدف ثانٍ حين استغل سامر خانكان تمريرة الملط ليسددها مباشرةً بالمرمى.

الحرية رمى بكل أوراقه في الثاني مع حصار شبه تام لخصمه وتوالت الكرات تباعاً على مرماه وجاء الفرج من عرضية لغيث عويجة تابعها سامر سالم برأسه هدفاً أشعل فتيل المباراة أكثر وسط ضغط عرباوي مع صمود دفاعي للشرطة وهجمات خاطفة كاد من خلالها الخانكان يريح فريقه لكن كرته مرت بسلام أمام مرمى الحرية الذي بدوره فعل كل ما يمكن وصوب عديد الكرات باتجاه مرمى ضيفه من دون جدوى، أخضر حلب عابه التسرع والتشنج لذلك ضل الطريق مع هدوء وتنظيم لضيفه الذي شيد جداراً دفاعياً متيناً ليخرج في النهاية بفوز سعى إليه وناله وهزيمة وضعت الحرية مع جاره في مركز لا يليق بهما.

حلب – فارس نجيب آغا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock