سوريةسياسة

الصباغ: كيان الاحتلال يواصل تحديه للمجتمع الدولي برفضه الانضمام لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية

أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة السفير بسام صباغ أن كيان الاحتلال الإسرائيلي يواصل تهديده للسلم والأمن الإقليمي والدولي وتحديه للمجتمع الدولي من خلال رفضه الانضمام لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.

وفي بيان اليوم أمام مؤتمر الاستعراض العاشر لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية المنعقد في الجمعية العامة 2020، أوضح صباغ أن التمديد اللانهائي للمعاهدة جاء نتيجة الاتفاق على حزمة قرارات متكاملة تم التوصل إليها بتوافق الآراء خلال مؤتمر الاستعراض عام 1995 والتي كان من ضمنها تبني قرار يدعو إلى إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط.

ولفت صباغ إلى أن سورية وجميع الموقعين الأوائل على هذه المعاهدة أدركوا على نحو مبكر خطورة التهديدات الناشئة عن السعي إلى امتلاك وتطوير الأسلحة النووية على السلم والأمن الإقليمي والدولي، مؤكداً التزام سورية بأحكام المعاهدة وإيمانها بأن مصداقية هذه المعاهدة تقوم على الإعمال المتوازن للركائز الأساسية الثلاث التي قامت عليها.

كما بين صباغ أن سورية عملت بإخلاص من أجل تنفيذ هذا القرار فبادرت خلال عضويتها في مجلس الأمن إلى تقديم مشروع قرار في العام 2003 لإخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل، مطالباً بعدم إخضاع مسائل التعاون والمساعدات الفنية التي تقدمها الوكالة إلى الدول الأطراف لأي قيود سياسية أو اقتصادية.

وبين صباغ أن هذه الإجراءات والقيود تعيق وصول المساعدات الفنية اللازمة للاستخدامات السلمية للطاقة النووية وخاصة في المجالات الصحية وعلاج أمراض السرطان ما يؤثر سلباً على حياة شعوب هذه الدول، معرباً تطلع سورية إلى أن يتمكن مؤتمر استعراض المعاهدة 2020 من إحراز تقدم حقيقي نحو تحقيق أهداف المعاهدة.

 

المصدر: سانا

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock