محلي

«الصحة»: الأولوية لدير الزور والغوطة الشرقية

قال مدير الأبنية في وزارة الصحة محمد إبراهيم إن خطة إعادة الإعمار في الوزارة تقارب قيمتها 20 مليار ليرة، كاشفاً عن تخصيص الحكومة للوزارة بمبلغ 3,5 مليارات ليرة.

وبين إبراهيم أن الوزارة وضعت بناء على ذلك أولوياتها التي ستبدأ بها قريباً بعد أن وافقت عليها رئاسة الحكومة ومنها إعادة تأهيل المراكز الصحية بدير الزور وريف الرقة وريف إدلب المحرر.

وكشف مدير الأبنية أن الوزارة أعطت توجيهات فورية للمديريات بالبدء بإبرام العقود والعمل على تنفيذها، مشيراً إلى أن ترتيب الأولويات يأتي وفقاً للحاجة الماسة للخدمات الصحية لمنطقة ما على منطقة أخرى، مشيراً إلى أنه في الفترة الماضية كانت الأولوية في إعادة الخدمات الصحية لمدينة حلب، وتم تلافي النقص في مراكز تقديم الخدمات الصحية فيها، مؤكداً أن الأولوية حالياً لمحافظة دير الزور وريفي الرقة وإدلب وبمجرد استقرار الأوضاع في الغوطة ستكون الأولوية لها، مضيفاً: مبدئياً المناطق المحيطة بالغوطة نستطيع تخديمها بانتظار الرؤية والتمويل الحكوميين.

وأوضح إبراهيم أن العمل يجري في دير الزور على ترميم الطابقين الثالث والرابع من مشفى الأسد بعد أن تم تمويل المشروع من منظمة undp موضحاً أن المشافي في دير الزور لن يتم التركيز عليها حالياً ومؤجلة لمرحلة لاحقة، منوهاً بأنه تم الطلب لصحة دير الزور لتجهيز الدراسات لجميع المنشآت الصحية المتضررة على اعتبار أن وجود الدراسات يساعد في البحث عن موافقات لهذه المشاريع إما عن طريق إعادة الإعمار أو المنظمات.

بدوره بين مدير صحة دير الزور عبد نجم العبيد أن الأولوية للمراكز الإسعافية في المدينة والريف في إعادة التأهيل، على حين أن تقييم أضرار المشافي يأتي في المرتبة الثانية، مبيناً أن الدراسة شملت جميع المراكز الصحية من معدات وصولاً للبوكمال مشيراً إلى أن البعض متضرر جزئياً ويحتاج إلى تأهيل بسيط والبعض الآخر متضرر كلياً.

وأكد العبيد أن بعض المراكز ذات الأضرار البسيطة تم إنجازها مثل مركز مدينة الميادين الذي احتاج تأهيله فقط لشبابيك وأبواب وبلور على عكس بعض المراكز الأخرى التي تحتاج إلى إمكانات هائلة.

وبين العبيد أن المراكز التي تم تحديدها من أجل العمل على تأهيلها في الخط الغربي هي أبو شهري حطلة الشميطية المسرب الخريطة عياش وعلى الخط الشرقي باتجاه البوكمال تم تأهيل مركز في البوليل بجانب المركز الصحي وسعلو بقرص فوقاني وفي خط الجزيرة حطلة ومراط والحسينية وخشام ومظلوم.

مبيناً أن الكشوف التقديرية لهذه المراكز تتراوح بين 4 إلى 5 ملايين ليرة وأن أضرار بعض المراكز الصحية لا يتجاوز 700 ألف في حين يصل بعضها إلى 8 ملايين ليرة.

ولفت العبيد إلى توقيع عقد لتأهيل طابقين في مشفى الأسد بتكلفة 69 مليوناً لكن العمل لم يتم المباشرة به مبيناً أن مدينة دير الزور يعمل بها حالياً أربعة مراكز طبية هي القصور وحي الثورة وخالد ابن الوليد ومركز الضاحية الصحي إضافة إلى نقطة طبية في حي هرابش.

وطالب العبيد بزيادة عدد سيارات الإسعاف في المحافظة كاشفاً أن عدد سيارات الإسعاف في المحافظة ثلاث سيارات إسعاف فقط.

عبد المنعم مسعود

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock