اقتصاد

رئيس اللجنة الاقتصادية: دعم الصادرات ما بين 15 إلى 20 بالمئة من قيمتها

عقدت اللجنة الاقتصادية اجتماعها على أرض مدينة المعارض أمس بالتزامن مع انعقاد معرض دمشق الدولي بدورته الحادية والستين.
وفي تصريح لـ«الوطن» أكد رئيس اللجنة وزير المالية الدكتور مأمون حمدان أن الموضوعات التي ناقشتها اللجنة الاقتصادية في اجتماعها تخص بالدرجة الأولى كل ما يتعلق بمعرض دمشق الدولي، ابتداء من تشجيع التصدير والمصدرين وعقود التصدير وانعكاس ذلك على المنتجين، وخاصة المنتجات الزراعية. ولفت حمدان إلى أنه تم الاتفاق على قرار سيتم رفعه إلى مجلس الوزراء يخص دعم الصادرات السورية بنسبة 15 بالمئة من قيمتها، ودعم الصادرات الزراعية بنسبة 20 بالمئة بالإضافة إلى عدة موضوعات تخص الصناعة.
بدوره أشار وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية سامر الخليل لـ«الوطن» إلى أن اللجنة بحثت أشكال دعم التصدير وسبل إيجاد آليات لدعم التصدير، وتحقق فوائد على المستوى الإنتاجي (الزراعي والصناعي) وتحفيز القطاعات ذات الأولوية من حيث تحقيق القيمة المضافة، ودعم الليرة، وأوضح الخليل أن الاجتماع تناول أيضاً دعم عقود شحن التصدير على هامش المعرض وحوافز التصدير التي تقدمها هيئة دعم وترويج الصادرات.
في السياق، بين المدير العام للمؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية غسان فاكياني لـ«الوطن» أن الدورة الحادية والستين للمعرض تميزت من جميع النواحي (المساحة وعدد الشركات المشاركة والتنظيم ولقاءات رجال الأعمال وتوقيع الاتفاقيات).
وناقشت اللجنة خلال اجتماعها في إدارة المؤسسة العامة للمعارض قضايا عدة تتعلق بدعم الصادرات والعقود المبرمة خلال فترة المعرض بما ينعكس على تطوير ودعم الجانب الاقتصادي للمعرض، واستمعت للمنتجين والعارضين في المعرض وقدمت لهم كل التسهيلات والإجراءات التي تمنع حصول أي معوقات.
يشار إلى أنه في الدورة الحادية والستين لمعرض دمشق الدولي وسعت عدد من الدول مشاركتها بالمقارنة مع الدورتين السابقتين مع حضور عدد من الشركات العربية والأجنبية للمرة الأولى ضمن فعاليات المعرض في رغبة منها للاطلاع على فرص الاستثمار في سورية.
هذا وصادقت اللجنة الاقتصادية في رئاسة مجلس الوزراء على عقد وزارة الكهرباء لتوريد 2500 قاطع هوائي خارجي توتر متوسط للمحولات بقيمة إجمالية مقدارها تتجاوز 592 مليون يورو، وذلك حسبما نشرته صفحة رئاسة مجلس الوزراء على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أمس.
ونشرت الصفحة أن وزير الكهرباء محمد زهير خربوطلي أعلن عن وضع محطة تحويل كهرباء «البوحمد» بريف الرقة الشرقي بالخدمة، بعد الانتهاء من إعادة تأهيلها عقب تعرضها للتخريب الكامل من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة، إلى جانب تأهيل خلية محولة وخلية خط، ومد الكابلات من ساحة التوزيع إلى غرفة التحكم وإعادة تأهيل مخارج الـ20 ك. ف بتكلفة 3 مليارات ليرة.
خربوطلي أكد خلال زيارته لريف الرقة الشرقي المحرر مع اللجنة الوزارية على أهمية تأمين التغذية الكهربائية للمنشآت الحيوية والخدمية، تنفيذاً لإستراتيجية الحكومة بإعادة كافة الخدمات للمواطنين في المناطق التي حررها الجيش العربي السوري.

الوطن

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock