اقتصاد

«المالية» و«كبار دافعي الضرائب»: استفادوا من التقسيط والاعفاءات من الغرامات فسدد 95% منهم ما عليهم

كشفت بيانات وزارة المالية عن وجود زيادة في التحققات والتحصيلات من الضرائب والرسوم من كبار المكلفين. ومن خلال دراسة الإحصائيات الرقمية المقارنة لغاية نهاية شهر أيلول الماضي من عام 2016 مع ذات الفترة من الأعوام السابقة، يتضح وجود زيادة ملحوظة في تحققات القسم خلال الفترة المنتهية بشهر أيلول من عام 2016 تزيد بنسبة 22% مقارنة مع إجمالي التحققات خلال كامل عام 2015، كما تزيد بنسبة 60% عن إجمالي التحققات خلال كامل عام 2014.
وبالنسبة لتحصيلات قسم كبار المكلفين من الضرائب والرسوم، فهناك زيادة إيجابية وذلك من خلال مقارنة التحصيلات في القسم للفترة المنتهية بشهر أيلول من عام 2016 مع ذات الفترة من الأعوام السابقة، ويتبين أن التحصيلات زادت بنسبة 46% عن عام 2015، وزادت بنسبة 96% عن عام 2014، وزادت بنسبة 82% عن عام 2013، وزادت بنسبة 52% عن عام 2012.
هذه الزيادة في تحصيلات كبار المكلفين خلال الفترة المنتهية بشهر أيلول من عام 2016 تزيد بنسبة 15% عن إجمالي التحققات خلال كامل عام 2015، كما تزيد بنسبة 48% عن إجمالي التحققات خلال كامل عام 2014.
وعن مدى التزام كبار المكلفين بالتسديد أكد رئيس قسم كبار المكلفين في مالية دمشق عازر دحدل لـ«الوطن» أن أرقام الإحصائيات تبين أن نسبة التسديد وسطياً تزيد عن 95% لأعوام 2015 وما قبل، الأمر الذي يدل على التزام النسبة العظمى من كبار المكلفين بالقيام بواجباتهم القانونية تجاه الإدارة الضريبية، مشيراً إلى أن قسماً منهم استفاد من أحكام القانون رقم /12/ لعام 2015، الذي سمح بتقسيط الذمم المترتبة عليهم تجاه الإدارة الضريبية لمدة خمس سنوات على أقساط ربع سنوية ومن دون تحميلهم أي غرامات أو فوائد أو جزاءات جراء ذلك.
وعن موضوع الملفات المتراكمة لدى قسم كبار المكلفين أوضح دحدل أن آثار الأزمة التي تمر على القطر انعكست على حجم تراكم الملفات الضريبية لدى قسم كبار المكلفين مع بداية عام 2015 من خلال الاستقالات والإجازات بلا أجر لعدد كبير من مراقبي الدخل المعنيين بإنجاز التكاليف الضريبية، الأمر الذي أدى إلى تراكم ما يقارب (650 تكليفاً) غير منجز تعود لأعوام 2012 وما قبل، ما تطلب من كوادر قسم كبار المكلفين العمل بحرفية وموضوعية لرسم خطة إنجاز ومتابعتها بشكل آني بالتنسيق الكامل مع المديريات المعنية في الهيئة العامة للضرائب والرسوم. وكانت النتيجة أنه تم إنجاز أكثر من 75% من تكاليف عام 2012، إضافة إلى إنجاز ما يقارب 45% من تكاليف عام 2013 بشكل مواز لإنجاز تكاليف أعوام 2012 وما قبل والتي لم يتبق منها تكاليف غير منجزة سوى (68 تكليفاً) يمكن إنجازه، يضاف إليها تكاليف أخرى يصعب إنجازها بشكل سريع لأسباب خارجة عن الإدارة الضريبية، وهي تخص المكلفين مثل الدمار والحريق والنهب للوثائق التي تخص التكليف ولوجود مقراتهم في مناطق يصعب الوصول إليها بسبب العصابات الإرهابية المسلحة.
وبالنسبة لآلية عمل الرقابة التي يتبعها القسم عند عدم التزام المكلفين بالتسديد، والإجراءات المتخذة بحقهم بين دحدل أنه في حال عدم التزام المكلفين بتسديد الذمم المترتبة عليهم تقوم الدوائر المالية بمتابعة إجراءات التحصيل وفق أحكام قانون جباية الأموال العامة، ويتم تبليغ المكلفين غير الملتزمين بالتسديد بإرسال إنذار إجرائي وفي حال عدم التسديد يتم تبليغهم بـقرار حجز، ويتم متابعة الإجراءات وصولاً للبيع بالمزاد العلني (ملكية عقارية- بدل فروغ- موجودات).

محمد راكان مصطفى

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock