اقتصاد

“المركزي” يحدد شروط بيع تذاكر الطيران بالليرة والدولار

تناقلت بعض وسائل التواصل الاجتماعي تساؤلات حول بيع تذاكر الطيران في سورية بالقطع الأجنبي الأمر الذي حسمه مصرف سورية المركزي مؤخرا بإصدار التعليمات التنفيذية لقرار رئيس مجلس الوزراء 1426 بتاريخ 15/5/2014 الخاصة ببيع بطاقات السفر على خطوط شركات الطيران العاملة في سورية بما فيها الخطوط الجوية السورية “السورية للطيران” وخطوط الطيران المحلية الخاصة وعلى خطوط الطيران العربية والأجنبية المسجلة في دائرة الشركات الأجنبية لدى وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية من قبلها أو من قبل وكلائها المعتمدين في سورية.
ونصت التعليمات على أن تباع هذه البطاقات بالليرة السورية للسوريين ومن في حكمهم وعائلاتهم وذلك بعد التقدم إلى شركات الطيران بأية وثيقة صاردة عن سلطات رسمية تثبت العلاقة الزوجية، وللعرب والأجانب المقيمين في القطر وزوجاتهم وأولادهم القيمين معهم، وذلك بعد التقدم إلى شركة الطيران بصورة عن بطاقة الإقامة الصادرة عن دائرة الهجرة والجوازات لمدة لا تقل عن سنة على أن تكون سارية المفعول، إضافة لبطاقات السفر وبطاقات الشحن التي تقع نفقتها على عاتق الدولة وتباع حصرا على الخطوط الجوية السورية “السورية للطيران”.
ويعتمد في تحديد قيمة البطاقة بالليرة السورية سعر صرف القطع الأجنبي مقابل الليرة الوارد في نشرة الجمارك والطيران النافذة في تاريخ إصدار البطاقة، على أن تقوم الخطوط الجوية السورية للطيران وخطوط الطيران المحلية الخاصة وشركات الطيران العربية والأجنبية أو وكلاؤها بقبض قيمة بطاقة السفر مباشرة من المسافر بالليرة السورية، ويتم إيداع قيم مبيعاتها في حسابها المفتوح لدى أحد المصارف المرخصة العاملة في القطر.
وتباع بطاقات السفر بالدولار للعرب والأجانب الذين لا تنطبق عليهم شروط الدفع بالليرة، ويتم بيع بطاقات السفر التي تكون نقطة بداية السفر فيها من خارج القطر بالقطع الأجنبي حصرا ولجميع المسافرين سواء السوريون منهم أو العرب أو الأجانب.
وتقوم الخطوط الجوية السورية وخطوط الطيران المحلية الخاصة وشركات الطيران العربية والأجنبية أو وكلاؤها بقبض قيمة بطاقة السفر مباشرة من المسافر بالقطع الأجنبي، ويتم إيداع هذه المبالغ في حسابها المفتوح لدى أحد المصارف المرخصة العاملة في القطر.
تعليقا على الموضوع، بين نائب رئيس مجلس إدارة جمعية المحللين الماليين، سليمان بري، لـ “الوطن أون لاين” أن التعليمات التنفيذية الصادرة عن لجنة إدارة مصرف سورية المركزي جاءت بالتوافق مع المرسوم التشريعي الذي منع التعاملات وكل عمليات التداول بغير الليرة السورية، ويما ينسجم مع الغاية والهدف من هذا المرسوم، ودعم الليرة السورية والحفاظ على استقرار سعر صرفها أمام العملات الأخري.
كما بين أن هذه التعليمات تفيد بتخفيف الضغط على الدولار في السوق المحلية، خاصة وأن السفر حاجة دائمة، معتبرا أن التشدد في دفع تذاكر الطيران بالليرة السورية أمر مهم ويدعم الليرة كما يدعم شركات الطيران.
واعتبر نائب عميد كلية الاقتصاد بدمشق، الدكتور أكرم حوراني، أن مكاتب السياحة وبيع بطاقات السفر كانت تتلاعب باتجاهين، الأول هو طلب قيمة البطاقة بالدولار في بعض الأحيان، الأمر الذي يسهم في زيادة الطلب على الدولار في السوق وتحفيز سعر الصرف على الصعود، في حين كانت مكاتب أخرى تتلاعب بسعر البطاقة من خلال طلب قيمة التذكرة مقومة بدولار السوق السوداء، بما يسهم بعدم استقرار سعر البطاقة ومنح السوق فعالية ونشاطا.
لافتا إلى أن إجراءات المصرف المركزي تتجه لضبط السوق وتنظيمها وحصر التعاملات النقدية بالليرة السورية، وذلك لتحقيق استقرار في سعر صرفها والحفاظ على قوة الليرة ودعمها.
واعتبر نقيب نقابة المهن المالية والمحاسبية، محمد زهير تيناوي، أن تعليمات المركزي بخصوص بيع تذاكر السفر بالليرة السورية يمثل تحذيرا لهذه المكاتب للتقيد والالتزام بالتعامل وإجراء عمليات بيع التذاكر بالليرة السورية، وهذا الإجراء والتحذير يأتي ضمن جملة المراسيم والقرارات الحكومية وإجراءات المركزي للحفاظ على استقرار الليرة السورية ومنع المضاربات، وفي المحصلة الوصول إلى حالة استقرار سعري لمختلف المواد والسلع في السوق.

عبد الهادي شباط – الوطن أون لاين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock