عربي ودولي

النظام التركي: لم نتراجع في شرق المتوسط و«أوروتش رئيس» عادت للصيانة

أعلن وزير خارجية النظام التركي مولود تشاويش أوغلو، اليوم الإثنين، أن أنقرة لم تتراجع عن أنشطتها البحثية شرق المتوسط، وأن عودة سفينة «أوروتش رئيس» إلى ميناء أنطاليا كانت لدواعي الصيانة.
جاء ذلك في مقابلة مع إحدى القنوات التركية الخاصة، حسب وكالة «الأناضول»، رد خلالها تشاوويش أوغلو على تصريح لرئيسة اليونان كاترينا ساكيلاروبولو، وصفت فيه عودة السفينة بأنها تراجع تركي في المنطقة.
ولفت تشاوويش أوغلو إلى أن النظام التركي واليونان كجارتين يمكنهما إجراء لقاءات مباشرة، مبيناً أن النظام التركي سيفرض شروطاً مسبقة في حال وضعت أثينا شروطاً مسبقة للحوار.
وحول تصريحات رئيس الوزراء اليوناني كرياكوس ميتشوتاكيس، الذي ألمح فيها إلى إمكانية الحوار في حال لم تحدث استفزازات، قال تشاووش أوغلو: «هذا تصريح إيجابي لكن لا نقبل بأي شروط مسبقة»، مؤكداً أن «التوتر القائم في شرق المتوسط، لن ينتهي في حال لم تحترم اليونان حدود الجرف القاري التركي» على حد تعبيره.
وفيما يخص الأزمة القائمة في جزيرة قبرص، قال تشاويش أوغلو: إن تخلي الشطر الرومي عن تهميش القبارصة الأتراك، شرط أنقرة الأساسي لحل الأزمة.
ويدور الخلاف بين النظام التركي واليونان وقبرص حول الموارد الهيدروكربونية والنفوذ البحري في شرق البحر المتوسط، ما يثير مخاوف من اندلاع نزاع أكثر حدة.
وحذر زعماء دول جنوب أوروبا الخميس الفائت من أنهم مستعدون لدعم عقوبات للاتحاد الأوروبي ضد النظام التركي إذا تهرّبت أنقرة من الحوار، وستتم مناقشة هذا الموضوع مجدداً في قمة الاتحاد الأوروبي يومَي 24 و25 أيلول الجاري.
«وكالات»

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock