الرياضة

الوثبة أمام فرصة جيدة بلقاء الحرية

يلعب فريقا الوثبة والحرية في الثانية من ظهر الجمعة على ملعب الباسل بحمص مباراتهما الثانية بالدوري الكروي الممتاز، الوثبة على أرضه يسعى لتكريس فوزه الافتتاحي خارج أرضه على الساحل 2/1، والحرية سيجتهد لتعويض خسارته على أرضه أمام الوحدة بهدف وحيد.

هذه المفارقة بالنتائج لا تعني أن الوثبة سيرسم في المباراة حالة التفوق للوثبة، فلكل مباراة ظروفها وكرة القدم تخدم من يخدمها.

لا يجد المراقبين الكثير من الفروق بين الوثبة والحرية، فكلاهما يلعبان بثوب جديد، وكلاهما تأخر استعداده وكلاهما يعيش ظروفاً إدارية صعبة وإن كانت في الحرية أكثر قلقاً من الوثبة.

الوثبة بلقاء الساحل عرف من أين تؤكل الكتف فاستغل فرصه ثم دافع عن تقدمه بكل الوسائل المشروعة وغير المشروعة، وهذا الفوز منحه الكثير من الروح المعنوية ليكون صلباً بلقاء الحرية وخصوصاً أن النقاط أمامه متاحة ليقتنصها إن استغل نقاط ضعف منافسه.

خسارة الحرية أمام الوحدة بهدف ليست بالدليل على ضعف الفريق لأنه واجه خصماً قوياً يعتبر من أقوى المنافسين على اللقب، وبالتالي فإن مباراة الوثبة ستشكل تحد جدي للفريق ومدربه.

ربما تنتهي المباراة إلى التعادل مع أفضلية نسبية لأصحاب الأرض.

في موسم 2016 – 2017 تعادل الفريقان بهدف فراس الأحمد مقابل هدف محمد كروما للوثبة، وفاز الحرية بالإياب بهدف حسن مصطفى.

الوطن – ناصر النجار

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock