العناوين الرئيسيةسورية

الوزير المقداد لوفد من المؤتمر القومي الإسلامي: لا يمكن لسورية أن تتخلى عن هويتها وانتمائها

استقبل الدكتور فيصل المقداد وزير الخارجية والمغتربين وفداً من المؤتمر القومي الإسلامي، يضم رؤساء أحزابٍ وطنية وقومية وشخصيات برلمانية وسياسية ونقابية من عددٍ من الدول العربية والإسلامية.

وأكد الوزير المقداد خلال اللقاء أنه لا يمكن لسورية أن تتخلى عن هويتها وانتمائها، فهذا هو تاريخ نضالها وكفاحها.

وتحدث المقداد عن موقف سورية الداعم لقضايا الأمة العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية، مؤكداً أن سورية صمدت بفضل تضحيات جيشها وصمود قائدها وشعبها، وأنه لم يكن أمامها خيار سوى الانتصار.

كما تطرق إلى الأوضاع التي تمر بها المنطقة العربية مؤكداً على ضرورة وقوف الشعب العربي في كل مكان مع أشقائه في سورية ودول عربية أخرى ضد العقوبات الاقتصادية والغربية أحادية الجانب.

من جهتهم أشار أعضاء الوفد أن زيارتهم هذه تتزامن مع ثلاث مناسبات عربية، الأولى هي إعادة انتخاب السيد الرئيس بشار الأسد لولاية جديدة، والتي أثبتت تجديد ثقة الشعب السوري بقائده والتمسك بخياره في هزيمة المشروع التآمري على سورية، والمناسبة الثانية تأتي في ذكرى انتصار المقاومة اللبنانية على الاحتلال الإسرائيلي، والثالثة هي انتصار المقاومة الفلسطينية في عملية سيف القدس الأخيرة.

وأكد أعضاء الوفد على تضامنهم مع سورية في وجه كل المحاولات الاقتصادية أحادية الجانب المفروضة على سورية من الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبا الغربية والصهيونية العالمية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock