عربي ودولي

بالتزامن مع انهيار العملة المحلية.. وزير المالية التركي يعلن استقالته من منصبه

فيما يعكس تذبذب البيت الداخلي لنظام الرئيس رجب طيب أردوغان، أعلن وزير خزانة ومالية النظام التركي، براءات البيرق، مساء اليوم الأحد، استقالته من منصبه الذي يتقلّده منذ نحو 5 سنوات.

وجاء الإعلان عن الاستقالة عبر الحساب الرسمي للبيرق على تطبيق «أنستغرام»، ولم يصدر حتى الآن بيان رسمي من وزارة المالية حول الموضوع.

وتزامنت الاستقالة مع انهيار غير مسبوق لليرة التركية أمام العملات الأجنبية، حيث خسرت أكثر من 30 في المئة من قيمتها.

وقال البيرق، حسبما ذكر موقع «تركيا اليوم» الإلكتروني: «أستقيل من منصبي بسبب وضعي الصحي وأفضّل أن أخصص وقتي لأسرتي».

غير أن عدم نشر قرار الاستقالة عبر حساب «تويتر» الشخصي للوزير البيرق، حيث ينشط هناك، دفع بعض النشطاء إلى التشكيك بصحة ما ورد في «أنستغرام»، معتبرين أن الحساب ربما تعرض للاختراق، وفق ما ذكر الموقع.

وطيلة الأشهر الماضية تعرض وزير المالية التركي لانتقادات حادة من جانب المعارضة التي طالبته بالاستقالة من منصبه وسط الانخفاض الحاد المتسارع في قيمة الليرة التركية مقابل سلة العملات الأجنبية.

ودفع انخفاض العملة المعارضة إلى دعوة البيرق، صهر أردوغان إلى الاستقالة، معتبرين أنه «فشل في منصبه».

غير أن العديد من مسؤولي حزب العدالة والتنمية الحاكم ووزراء ومسؤولين حكوميين دافعوا عن البيرق ودشّنوا في وقت سابق هاشتاغ «نحن نقف مع بيرات البيرق».

وتأتي الاستقالة بعد أقل من 48 ساعة على إقالة أردوغان لرئيس البنك المركزي، مراد أويصال، وتعيين وزير المالية السابق، ناجي آغبال خلفاً له.

وترى المعارضة التركية أن من أبرز أسباب انهيار العملة التركية سياسات أردوغان الخارجية، حيث يقوم بدعم التنظيمات الإرهابية في سورية ويحتل أجزاء من شمالها، إضافة الى إرساله المرتزقة الإرهابيين إلى ليبيا وإقليم قره باغ، وتنصيبه العداء لدول الجوار والدول الغربية.

 

«وكالات»

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock