سوريةسياسة

برلماني مصري يعرب عن تقديره لتصريحات المعلم: استقرار سورية ووحدتها من مرتكزات الأمن القومي المصري والعربي

عبر عضو لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس النواب المصري اللواء بالمخابرات الحربية تامر الشهاوي اليوم الأربعاء، عن تقدير مصر لتصريحات نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم التي أكد فيها استعداد دمشق لتقديم أي دعم لمصر.
وقال الشهاوي لقناة «روسيا اليوم»: إن الشعبين المصري والسوري «تشابكا لسنوات طويلة وتعاونا في الصراع العربي الإسرائيلي، ومصر تعتبر أن استقرار سورية ووحدتها من مرتكزات الأمن القومي المصري والعربي على حد سواء».
وأضاف: «حتى لو اختلفت الرؤى أحيانا وفق التقديرات السياسية لكل دولة، ولكن يظل دائماً هذا الرابط التاريخي الذي يربط بين الدولتين الإقليميتين العربيتين الكبيرتين اللتين كانتا دولة واحدة وعلماً واحداً وجيشاً واحداً ويحكمهما مصير واحد».
وأوضح أنه و«منذ بداية الأزمة السورية، ومصر كان موقفها ثابتاً بعدم الاعتراف بأي قرارات أحادية الجانب تصدر بشأن انتزاع حق سورية في الجولان، كما استوعبت مصر مئات الآلاف من الشعب السوري الشقيق من دون اعتبارهم ضيوفاً، بل وبحسب وصف رئيسنا السيسي.. أهالينا السوريين».
وختم الشهاوي: «تصريح وزير الخارجية السوري متوقع من الأشقاء السوريين ولا أستغربه لأن دمشق أيضاً تعلم تماماً قيمة القاهرة وقيمة استقرارها وما تواجهه من تحديات وتهديدات على المحاور الاستراتيجية المختلفة، لذا فالموقف السوري الرسمي مقدر جداً لدى مصر بكل أطيافها السياسية والشعبية».
وأكد المعلم في مؤتمر صحفي أمس الثلاثاء أن دمشق تقف إلى جانب الأشقاء في مصر من أجل الدفاع عن أمنهم الوطني وعن الأمن القومي العربي، وقال: «إذا كانوا يريدون أي دعم سوري نحن جاهزون له بغض النظر عن مواقفهم من قضايانا فهذا مبدؤنا».

«وكالات»

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock