سياسةعربي ودولي

بريطانيا ترغب “باصطياد” مواطنيها الإرهابيين

أطلقت بريطانيا عملية لصيد مواطنيها الذين انضموا للجماعات الجهادية بالعراق في إطار استراتيجية جديدة خاصة بـ”قتل أو أسر” الأشخاص الذين يشكلون تهديدا لأمن بريطانيا.
وأفادت صحيفة “The Times” البريطانية، الاثنين 7 نوفمبر/تشرين الثاني، بأن مخابرات البلاد وضعت قائمة تشمل أسماء حوالي 200 “إرهابي” من بين المواطنين البريطانيين ينشطون حاليا في العراق، أغلبهم في صفوف تنظيم “داعش”.
ونقلت الصحيفة، عن مصدر رفض الكشف عن هويته: “تم وضع قائمة قتل تتضمن أسماء مئات الأشخاص الشريرين جدا، ومن بينهم كثيرون من بريطانيا، وبدأ صيد الإسلامويين البريطانيين الذين تمكنوا من الاختفاء (من المخابرات والقوات البريطانية)”.
وأوضح المصدر قائلا إن الحديث يدور عن “عملية للقوات الخاصة الدولية، وستقوم القوة الجوية الخاصة البريطانية بدورها في هذه الخطة وستلاحق المواطنين البريطانيين”، مضيفا: “إنها مهمة خاصة بقتل أو أسر، وهي قد بدأت”.
وأشار المصدر إلى أن البريطانيين المقاتلين في صفوف الجماعات الجهادية في العراق يمثلون تحديا ملموسا يواجهه البلاد، مشددا على أن “هناك تعاونا دوليا كثيفا لأنه يعتبر مشكلة عالمية”.
ويتناقض إطلاق العملية المذكورة بشكل حاد مع التصريحات الأخيرة في بريطانيا بأن القوات الخاصة للبلاد أصبحت مقيدة بسبب المخاوف من رفع دعوى قضائية بشأن تصرفاتها.
ونقلت صحيفة “Sunday Express”، عن مصدر في القوة الجوية الخاصة، قوله: “ونحن، ببساطة، لا نستطيع أن نعمل بالطرق القديمة”.
وأعرب المصدر عن مخاوفه، حيث قال: “كل منا قد يجد مفاجأة اسمه في قوائم التحقيقات، وهذا قد يحدث بعد أشهر أو حتى سنوات كثيرة”.
وأشار إلى أن هذا القلق يدفع وحدات القوات الخاصة البريطانية إلى “تدقيق الأوامر من القيادة، والعمل على جميع التفاصيل”، مشددا على أن “التأخر يؤدي إلى نفاد صبر الأمريكيين” الذين يتعاون الجيش البريطاني معهم.
المصدر: وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock