العناوين الرئيسيةمحلي

بلدية حلب تضبط تجاوزات الذبح العشوائي للأضاحي.. نسبياً

تمكن مجلس مدينة حلب، وبخلاف السنوات السابقة، من ضبط التجاوزات التي تخلفها ظاهرة الذبح العشوائي للأضاحي في عيد الأضحى، ولو بشكل نسبي.

واستطاع المجلس عبر قطاعاته الخدمية العشرة، ولو بشكل جزئي، إلزام الجزارين بالالتزام بالضوابط التي وضعها، وفي مقدمتها عدم ربط الأضاحي أمام محال بيع اللحوم، وإنما وضعها ضمن شاحنات مخصصة لهذه الغاية، أو في محال مجاورة، وهي أكبر مشكلة كان يشتكي منها أبناء الأحياء التي يكثر فيها ذبح أضاحي العيد.

وبالفعل، رصدت “الوطن أون لاين”، ركن الشاحنات التي تحوي الخراف والأغنام، أمام محال الجزارين في العديد من الأحياء المعروفة بذبح الأضاحي عشوائياً، ولا سيما الراقية منها كالفرقان وحي حلب الجديدة، حيث تجمعت ثلاث شاحنات أمام محل لبيع اللحوم قرب مستديرة جامع الرحمة في حي حلب الجديدة جنوبي، لهذا الهدف.

وعلى الرغم من مراعاة غسل الشوارع أو أماكن ذبح الأضاحي كي لا تسال الدماء فيها، إلا أن بعضها اصطبغ بالأحمر لكثرة الأضاحي وعدم مراعاة شروط النظافة، كما انتشرت روائح الخراف ومخلفات الذبح في بعض المناطق، ما أثار استياء سكان الأبنية المجاورة.

وأفلت جزارون من قبضة رقابة القطاعات الخدمية لمجلس المدينة، وثبتوا حظائر تعج بالأغنام والخراف المعدة للتضحية بها أمام محالهم، كما في أحياء الحمدانية والمشهد والأنصاري وصلاح الدين والسكري والكلاسة وقاضي عسكر، وهي أحياء شعبية جنوب وشرق المدينة، باستثناء الأول منها، ويزيد الطلب على معروضاتها في عيد الأضحى مقارنة بباقي أحياء المدينة.

وأكدت مصادر أهلية ل “الوطن أون لاين” بعدم تقيد الكثير من الجزارين بإشغال الأرصفة والساحات وذبح الأضاحي داخل محالهم وإنما أمامها، كنوع من الدعاية لاستقطاب الراغبين بتقديم الأضاحي.

وعن ترحيل ناتج ومخلفات الأضاحي بعد الانتهاء من عمليات الذبح والسلخ، لفتت المصادر إلى أن أصحاب محال اللحوم المرخصين، رموا المخلفات في حاويات القمامة القريبة من محالهم، الأمر الذي استدعى جهود مضاعفة من المديريات الخدمية لمجلس المدينة لإفراغها على الدوام وغسل الشوارع أولاً بأول.

الوطن أون لاين- خالد زنكلو

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock