سياسةعربي ودولي

بوادر أزمة دبلوماسية بين روسيا وبريطانيا

كذبت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، ما أشاعته سفارة بريطانيا في موسكو حول سماح لندن لممثل السفارة الروسية لديها بحضور مؤتمر “حرية الإعلام” الذي عقد في أيلول الماضي.
وأكدت زاخاروفا أن خبر السفارة البريطانية مزيف وكاذب، مؤكدة أنه لم يسمح لوفد ممثلي وسائل الإعلام الروسية والممثل الروسي الرسمي، الذي أعلن كرئيس للوفد، بحضور المؤتمر في لندن.
وقالت زاخاروفا في هذا الموضوع: “هذا ما قاله وزير الخارجية الروسي اليوم، لقد أصدرت السفارة البريطانية في موسكو للتو تعليقا زعمت فيه أنها تريد تصحيح الوزير الروسي، وتقول إن وسائل الإعلام الروسية حصلت على الاعتماد وشاركت في المؤتمر، وحددت أسماءها، لكن لم يتم اعتماد RT وسبوتنيك، نظرا لدورهما الفعال في نشر المعلومات المضللة كما زعمت، ثالثا، أن ممثل السفارة الروسية في لندن حصل على الاعتماد في المؤتمر، لكنه لم يستخدمه. وهذا خبر مزيف”.
وأكدت الدبلوماسية الروسية أن دبلوماسيا آخر، ليس ممثل السفارة الروسية في لندن، كلّف بمهمة حضور المؤتمر في لندن وقدم جواز سفره للسفارة البريطانية في موسكو، لكنه لم يحصل على تأشيرة الدخول.
وأضافت موجهة حديثها للسفارة البريطانية: “لذلك، أيتها السفارة البريطانية المحترمة في موسكو، كفوا عن نشر الأخبار المزيفة”.

المصدر : وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock