عربي ودولي

بوتين: عدم الاستقرار في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مصدر انتشار التهديد الإرهابي

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الثلاثاء، أن حالة عدم الاستقرار الخطيرة المستمرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والحروب المسلحة في ليبيا واليمن والتنظيمات الإرهابية المتبقية في سورية هي مصدر انتشار التهديد الإرهابي في العالم.
ونقلت وكالة «سبوتنيك» عن بوتين قوله في اجتماع قادة منظمة شنغهاي للتعاون المنعقد عبر الفيديو «كونفرانس»: إن «حركة المسلحين والإرهابيين إلى خارج هذه المنطقة تستحق بالطبع اهتماماً خاصاً لأن هذا يزيد من حدة النزاعات»، محذراً من أن نقل الإرهابيين من هذه المنطقة إلى مناطق أخرى سيؤدي إلى احتدام النزاعات القائمة في العالم.
من جهة ثانية، أوضح بوتين، أن جائحة «كورونا» وجهت ضربة قاسية للاقتصاد العالمي ودفعته إلى الركود، مشيراً إلى أن اقتصادات دول منظمة شنغهاي للتعاون ستنخفض بالمتوسط هذا العام بنحو 2.3 بالمئة، وهذا أقل من دول العالم.
وأشار إلى أن روسيا ترأست منظمة شنغهاي للتعاون في وقت واجهت فيه دول المنظمة وباء فيروس «كورونا»، لذلك تم إجراء تعديلات على أجندة العمل المشترك، حيث تم إيلاء الاهتمام لزيادة التعاون بين الدول الأعضاء في مجال الرعاية الصحية وحماية حياة وصحة المواطنين.
ويهدف اجتماع قادة دول منظمة شنغهاي للتعاون، إلى مناقشة الوضع الراهن وآفاق تطوير التفاعل داخل المنظمة، وتبادل وجهات النظر حول قضايا الساعة في جدول الأعمال الدولي والإقليمي.
ومنظمة شانغهاي للتعاون هي منظمة دولية سياسية واقتصادية وأمنية أوراسية تأسست عام 2001 في شنغهاي وتضم إضافة إلى روسيا الصين وكازاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان وأوزبكستان والهند وباكستان وتتمتع أفغانستان وبيلاروس وإيران ومنغوليا بصفة مراقب في المنظمة على حين تتمتع أذربيجان وأرمينيا وكمبوديا ونيبال وتركيا وسريلانكا بصفة شريك.

«وكالات»

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock