عربي ودولي

بيان إيراني مشترك حول التطورات الأخيرة في البلاد

أصدرت وزارة الأمن الإيرانية وجهاز استخبارات “حرس الثورة”، اليوم الجمعة، بياناً مشتركاً حول التطورات الأخيرة في البلاد.

وبحسب البيان فأن “الوثائق الأمنية تشير إلى أن السي أي إيه واستخبارات حليفة لها خططت لإطلاق مؤامرة في عموم إيران”.

وأضاف البيان: “إن هدف المؤامرة ارتكاب جريمة ضد الشعب ووحدة أراضي إيران”، مشيراً إلى أنه “جرت تهيئة الأرضية لزيادة الضغوط الخارجية”.

ولفت البيان إلى أن “الدور الأساسي أدته السي أي أي مع الاستخبارات البريطانية والسعودية والموساد الإسرائيلي ودول أخرى”، مبيناً أن “التخطيط وتنفيذ العمليات للجزء الأكبر من أعمال الشغب كان من الموساد بالتعاون مع المجموعات الإرهابية”.

وأوضح البيان أن “واشنطن استخدمت في السنوات الأخيرة شبكة خبيثة من منظمات متعاونة معها، واستثمرت في أقسام اجتماعية لتكوين شبكات للاختراق”، مضيفاً أن “الأميركيين وضعوا عشرات المشاريع لتقف هذه الشرائح المتضررة في وجه الجمهورية الإسلامية الإيرانية وفقاً الوثائق السرية”.

وتابع البيان أن “المنظمات الاستخبارية والأمنية الأميركية تُخصص مليارات الدولارات لمعرفة العناصر المستعدة للتعاون مع شبكات غربية”، موضحاً أن “هذه الشبكات تعمل على تأسيس نظام تغييرات اجتماعية وحرف مطالب الشعب والتحريض وخلق مطالب كاذبة لإيجاد عدم الرضى”.

هذا وأحبط حرس الثورة الإيراني، في وقتٍ سابق اليوم، محاولة تفجير في مدينة شيراز، جنوبي البلاد، وذلك بتفكيك قنبلة كانت مزروعة في شارع رئيسي في مدينة شيراز قبل انفجارها.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock