الرياضة

بين الشوطين

بقلم محمود قرقورا

صدامات مرتقبة في النسخة السادسة والستين لأهم مسابقة على صعيد الأندية في العالم الشامبيونزليغ، وتكفي الإشارة إلى صدام ميسي برونالدو، النزال الغائب بينهما أوروبياً منذ نصف نهائي 2011 يوم سجل ميسي ثنائية برشلونة في الفوز الصريح ببرنابيه 2/صفر وتاريخياً تقابلا خمس مرات في هذه المسابقة انتهت مباراتان بالتعادل مقابل فوز لرونالدو وفوزين لميسي.

الهزيمة النكراء التي أنزلها أياكس بليفربول في الدور الثاني عام 1967 بخمسة أهداف لهدف يجعل لقاءهما حامي الوطيس وهو اللقاء الهارب من نهائي 2019 والريدز يبدو بأعلى درجات جاهزيته للانتقام من خسارته الأوروبية الأثقل.

باريس سان جيرمان يواجه اليونايتد بعد عامين من الخروج غير المتوقع أمامه من دور الستة عشر، حيث لم يكن وقتها أي أهمية لفوز الباريسي في أولد ترافورد 2/صفر فحدث في حديقة الأمراء ما لم يكن بالحسبان، فدوّن التاريخ أن سان جيرمان هو النادي الوحيد الذي لم يستفد من فوزه خارج الأرض 2/صفر.

الفرصة تبدو مواتية هذا الموسم لزين الدين زيدان كي يصبح أول مدرب يحقق اللقب أربع مرات مستغلاً غياب أنشيلوتي الذي يشاركه الإنجاز الأعلى بثلاث مرات إلى جانب مدرب ليفربول الراحل بوب بيرلي.

وما دمنا نتحدث عن العقول التدريبية سيحاول غوارديولا مجدداً إحراز اللقب بعيداً عن إبداعات ميسي في الوقت الذي سيحاول فيه فليك الحفاظ على اللقب في المسمى الجديد وهذا لم يحققه إلا الديك الفصيح زيدان.

ويأمل كويمان الانضمام للقائمة السباعية التي حققت اللقب لاعباً ومدرباً بعد مونوز وتراباتوني وكرويف وأنشيلوتي ورايكارد وغوارديولا وزيدان.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock