محلي

تتبع تنفيذ أعمال الجامع الأموي وأسواق الحرير والفستق والحدادين بحلب

تابع محافظ حلب حسين دياب الأعمال المنجزة في عدد من مشاريع إعادة التأهيل والترميم للمواقع الأثرية والأسواق التاريخية التي طالها الخراب والدمار على يد الإرهابيين في المدينة القديمة ليعاود إحياء هذه المواقع وإعادتها إلى وضعها السابق بما يسهم في عودة النشاط الاقتصادي والاجتماعي إليها.

واطلع المحافظ، خلال جولته اليوم الإثنين، على الأعمال الجارية في عدد من أسواق المدينة القديمة والمحاور المؤدية إليها ابتداءً من سوق خان الحرير، الذي يحوي ٦٠ محلاً تجارياً وتشهد خطا أعمال ترميمه تقدماً ملحوظاً ، وساحة الفستق التي تصل بين سوق السقطية وخان الحرير وتضم 18 محلاً تجارياً استكملت فيها أعمال التأهيل وصيانة الواجهات الحجرية والأسقف والأبواب الخشبية، كما تفقد الأعمال التي يجري تنفيذها في سوق الحدادين.

واستمع المحافظ من اللجنة المعنية إلى ما وصلت إليه الأعمال في مشروع صيانة وترميم الجامع الأموي بحلب، الذي تجري من خلاله إعادة تأهيل أقسام الجامع كما في المئذنة والقبلية والحجازية والصحن الداخلي والرواق الشرقي والركن الشمالي والأسوار الخارجية.

وشدد على أهمية هذه المشاريع “التي تعيد الألق إلى المدينة القديمة عبر تنفيذ الأعمال وفق المعايير التاريخية وإعادة تأهيلها بعد أن طالها الدمار والتخريب نتيجة الأعمال الإرهابية”.

حلب- خالد زنكلو

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock