من الميدان

تزايد استهدافات المجهولين لمسلحي ميليشيات «قسد» شرق الفرات

مع تصاعد التوتر في مناطق شرق الفرات بسبب الممارسات والجرائم التي ترتكبها ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد» والاحتلال الأميركي ضد الأهالي، تزايدت العمليات التي تستهدف مسلحي تلك الميليشيات، حيث قتل العديد منهم في اليومين الماضيين باستهدافات جديدة.
وأكدت مصادر أهلية بريف الحسكة لـ«الوطن»، أن خمسة من مسلحي «قسد» قتلوا وأصيب آخرون في هجوم شنه مجهولون أمس، استهدف مقرهم في قرية التويمين في أقصى جنوب محافظة الحسكة.
وأوضحت المصادر، أن ميليشيات «قسد» أرسلت تعزيزات عسكرية إلى منطقة التويمين والدشيشة من مدينة الشدادي جنوبي الحسكة والتي تقيم فيها قوات الاحتلال الأميركي قاعدة غير شرعية.
وفي دير الزور قالت مصادر أهلية لـ«الوطن»: إن ثلاثة من مسلحي «قسد» قتلوا وأصيب آخرون بانفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارتهم بمحط بلدة البصيرة شرقي دير الزور ظهر أمس.
من جهة ثانية، استشهدت طفلة صغيرة وأصيبت امرأة ورجل بجروح في إطلاق الرصاص عليهم من مسلحي «قسد» في بلدة درنج بريف دير الزور الشرقي أثناء محاولتهم العبور إلى مناطق سيطرة الجيش العربي السوري عبر أحد المعابر النهرية على نهر الفرات.
وتتزايد في مناطق دير الزور والحسكة والرقة الواقعة تحت سيطرة الجيش الأميركي حالة الغضب والرفض الشعبي مع توسع المقاومة الشعبية العشائرية ضد ممارسات «قسد» والاحتلال الأميركي.
مراسل «الوطن»- المنطقة الشرقية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock