اقتصادالعناوين الرئيسية

تسوق مستلزمات العيد في حلب يتراجع ٧٠ بالمئة

تراجعت حركة تسوق مستلزمات عيد الأضحى المبارك في مدينة حلب بدرجة كبيرة وصلت إلى ٧٠ بالمئة، بحسب تقديرات أصحاب محال تجارية ل “الوطن”، مقارنة بالأعياد الماضية، وذلك لتراجع المقدرة الشرائية ونضوب المبالغ المخصصة للعيد لغالبية المتسوقين.

وأوضح عاملون في محال متخصصة ببيع الألبسة في سوقي شارع الاكسبرس بحي الفرقان وشارع الماركات بحي الموكامبو ل “الوطن” أنهم لم يعهدوا من قبل مثل مستوى الكساد الحاصل راهناً في الأسواق في الفترة التي تسبق الأعياد الدينية.

وكشف العاملون أن أصحاب المحال التجارية لم يشتروا في موسم عيد الأضحى ألبسة جديدة، والتي تجري عادة قبل العيد بأسبوع إلى اسبوعين، وأنهم اكتفوا ببيع ألبسة عيد الفطر المنصرم نظرا لضعف الإقبال غير المعهود من المتسوقين.

وأشاروا إلى أنهم عمدوا إلى فتح محالهم التجارية في وقت متأخر من النهار وإغلاقها في وقت مبكر ليلاً بخلاف الأعياد السابقة، التي كانت تستلزم فتح المحال على مدار الساعة في الأيام التي تسبق حلول العيد، وخصوصاً اليومين الأخيرين قبل وقفة العيد تلبية للطلب الزائد على البضاعة الجديدة.

وانعكس الحال على بقية المحال التجارية التي تبيع حلويات ومعجنات العيد وباقي مستلزماته، والتي قدر أصحابها نسبة تراجع مبيعاتهم بنحو ٧٠ بالمئة قياساً إلى عيد الفطر المنصرم.

وبرر أحد المتسوقين في شارع النيل عزوف المتسوقين عن شراء حاجيات العيد، إلى استنزاف متطلبات الحياة وغلاء أسعار جميع السلع والمنتجات بشكل فاحش لرواتب ودخول محدودي ومتوسطي الدخل في ظل ضعف الرواتب وقلة المدخرات وعدم صمودها لأيام قليلة من أول كل شهر.

حلب- خالد زنكلو

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock