الرياضة

تشرين والشرطة حافظا على مدربيهما و14 نادياً اهتزوا فنياً

استكمالاً لموضوع المدربين السابق فإن 14 نادياً دخلوا في لعنة التغيير والتدبير، ناديان فقط حافظا على مدربيهما وهما: تشرين الذي حافظ على ماهر بحري رغم أن الأنواء البحرية التي عصفت به، فقدم استقالته بعد خسارة الفريق مع حطين، لكن الإدارة رفضت الاستقالة واستمر مع الفريق واستطاع نيل اللقب.

فريق الشرطة حافظ على مدربه باسم ملاح، ورغم العقوبة التي نالته بالتوقيف لمدة عام لمحاولته التهجم على الحكام بعد مباراة الوحدة في الإياب إلا أن الملاح استمر مع الفريق وناب عنه على أرض الملعب مساعده حسام عوض.

أكثر الأندية تبديلاً للمدربين الفتوة، فتعاقب على تدريب الفريق ستة مدربين: (حسان إبراهيم– عبد الفتاح فراس- إسماعيل السهو– ياسر مصطفى– حسان إبراهيم– أنور عبد القادر).

النواعير شهد ستة مدربين على الشكل التالي: (فراس معسعس– أنور عبد القادر– فراس معسعس– محمود إرحيم– أحمد الحياري– حمدي المصري).

خمسة مدربين تعاقبوا على تبديل فريق جبلة: (محمد خلف– حسن حميدوش– عبد الفتاح عبد القادر– سامر بستنلي– عمار شمالي).

الوحدة غير أربعة مدربين: (رأفت محمد– هيثم الشريف– إياد عبد الكريم– غسان معتوق)، الاتحاد أيضاً غيّر أربعة مدربين: (التونسي قيس اليعقوبي– أحمد هواش– محمد عقيل– أحمد هواش)، الجزيرة تعاقب على تدريب فريقه أربعة مدربين أيضاً: (لوسيان داوي– أحمد صالح– لوسيان داوي– زوبع يونس).

حطين كان من أكثر الأندية حفاظاً على مدربه رغم أنه مر بفترة عسيرة استقال فيها حسين عفش قبل نهاية الذهاب بمباراتين وجاء زياد شعبو كمدرب طوارئ ثم عاد العفش مع بداية الإياب، الساحل غيّر ثلاثة مدربين كحطين (عساف خليفة– هشام شربيني– فراس معسعس)، والطليعة بدل ثلاثة مدربين (عمار شمالي– عبد الناصر مكيس– ياسر البني).

مدربان للوثبة (ضرار رداوي وهيثم جطل) ومثلهما للجيش (طارق الجبان ورأفت محمد) وكذلك الكرامة (عبد القادر الرفاعي وفهد عودة).

الوطن- ناصر النجار

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock