اقتصادالعناوين الرئيسية

تفقد عدة شركات صناعية خاصة بحماة وزير الصناعة: القطاع الصناعي الخاص رديف وشريك أساسي للعام في العملية الإنتاجية

أكد وزير الصناعة زياد صباغ لـ “الوطن” أن القطاع الصناعي الخاص رديف وشريك أساسي للقطاع العام في العملية الإنتاجية والمساهمة في دعم الناتج المحلي وتأمين متطلبات المواطنين.

وأن المنشآت والمعامل الصناعية في محافظة حماة تنبئ بمستقبل واعد للصناعة السورية، فحماة بموقعها المميز نقطة ربط بين شمال وجنوب سورية وشرقها وغربها.

 

وأضاف: إن الوزارة تعمل على تذليل الصعوبات وخاصة استمرار التيار الكهربائي وتوفير المشتقات النفطية.

 

كان ذلك في ختام جولة له ومحافظ حماة محمد طارق كريشاتي، في عدة شركات صناعية خاصة بحماة، اطلع خلالها على واقع العمل في شركات الجاجة لصناعة الأحذية، وكجون للصناعة والتجارة، والوطنية للغذاء المتخصصة بتصنيع الآجبان والألبان بأنواعها من الحليب البقري وحليب الغنم الطازج، ونواعير حماة لصناعة أكياس الخيش البلاستيكية ومؤسسة النور لصناعة الزيوت النباتية، وشركة يونايتد فارما للصناعات الدوائية.

 

واستمع الوزير إلى شرح مفصل من مديريها عن واقع العمل في كل منها، والعملية الإنتاجية والتسويقية داخليًا وخارجيًا، ومعوقاتها وخصوصًا ما يتعلق بتوفير المواد الأولية، نتيجة الحصار الاقتصادي الظالم المفروض على البلد، وتأمين المحروقات والكهرباء.

 

بينما بيَّنَ المحافظ أن ما يميز المنشآت الصناعية بحماة، هو تطبيق معايير الجودة في المعامل والمنشآت، ما ينعكس على جودة المنتج.

ولفت إلى أن المحافظة تسعى لإقامة مدينة صناعية تليق بهذه الصناعات التي تتميز بها حماة بحكم موقعها الجغرافي المتوسط بين مختلف المحافظات السورية.

 

وأوضح رئيس غرفة صناعة حماة زياد عربو أن تفقد وزير الصناعة لمنشآت حماة الصناعية استكمال لاجتماع الهيئة العامة لغرفة الصناعة، لما للصناعي دور مهم في تحريك عجلة الإنتاج والاقتصاد الوطني، وتأمين احتياجات السوق من مختلف السلع والبضائع والمنتجات، وذلك من خلال عودة عدد كبير من المنشآت الصناعية للعمل والإنتاج.

 

محمد أحمد خبازي – حماة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock