من الميدان

توقف أنفاق برزة عن العمل يسبب زيادة الضغط على المليشيات داخل الغوطة

ذكر ناشطون معارضون أن الجيش السوري تمكن، مؤخرا، من السيطرة على جميع أنفاق برزة باتجاه الغوطة الشرقية، لافتين إلى أن استمرار العملية العسكرية في منطقة القابون ومحيطها تسبب بتوقف كامل لعمل الأنفاق، وتحول ما تبقى منها إلى طرق مرور وإمداد للمسلحين الذين مازالوا يقاتلون في القابون.

وكان الجيش السوري حقق خلال الأيام الماضية تقدما هاماً في مناطق تعتبر إستراتيجية للمليشيات الإرهابية، التي تقاتل باستماتة لكن دون جدوى، حيث سيطر الجيش على أنفاق ونقاط هامة، بالإضافة لعدد من كتل الأبنية ومساحات واسعة من البساتين الممتدة من برزة إلى القابون ومنها إلى حرستا الغربية وصولا إلى ضاحية الأسد.

من جانبها، أشارت مصادر أهلية إلى انقطاع المواد الغذائية والطبية داخل الغوطة الشرقية بل واختفائها بشكل كامل، لافتة إلى دور المسلحين في ذلك، حيث وخشية من زيادة الضغط عليهم نتيجة المعارك المستمرة في القابون المترافق مع توقف دخول المواد الغذائية إلى الغوطة، فإن المسلحين قاموا بسحب المواد الغذائية والطبية من الأسواق ومن ثم بتكديسها داخل مستودعات متوزعة في عربين وزملكا ومسرابا ودوما.

وجدير بالذكر أن الأنفاق التي سيطر عليها الجيش في بساتين برزة تتبع لتنظيم “فيلق الرحمن” التابع بشكل مباشر لـ قطر، بينما ما تزال أنفاق أخرى ومنها ما يعتبر ذو أهمية بالغة لتنظيم “جبهة النصرة” في القابون تحت سيطرة تلك التنظيمات حتى هذه اللحظة، حيث يتم استهدافها بشكل دائم من قبل سلاحي الصواريخ والمدفعية في الجيش السوري.

وكثرت في الآونة الأخيرة المعلومات التي تتحدث عن نية الإرهابيين، داخل الغوطة، باستخدام الكيماوي ضد بعض النقاط التابعة لهم (إن كانت عسكرية أو مدنية) كتجربة مشابهة لما حصل في خان شيخون بهدف استخدامها كذريعة تتسبب في تطورات عسكرية وسياسية تمنع إكمال الطوق عليهم، وبالتالي منع حصول هزيمة إستراتيجية لهم وللدول الداعمة لهم في آخر تجمع يتواجدون به على أطراف العاصمة.

وتحولت القابون ومحيطها، منذ بداية العمليات العسكرية فيها، إلى حالة استنزاف دائمة للمليشيات الإرهابية التي تستقدم التعزيزات بشكل متواصل من الغوطة الشرقية في استماتة منها لمنع “سقوطها” بيد الجيش السوري، حيث أنها تدرك بأن “بابها” الاستراتيجي والوحيد قد أغلق بشكل كامل ونهائي ليتحول الطوق المفروض عليها داخل الغوطة إلى سور فولاذي يمنع عنهم ظروف الاستمرار والبقاء.

الوطن أون لاين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock