محلي

جنائية حمص تعثر على قطع أثرية مدفونة بأرض زراعية

وردت معلومات إلى فرع الأمن الجنائي في حمص حول وجود قطع أثرية مدفونة في أرض زراعية بقرية ( الغنطو) قام بدفنها أحد عناصر المجموعات الإرهابية المسلحة قبل اندحارها عن تلك المنطقة.
ومن خلال الكشف على المكان والقيام بالحفر في الأرض المقصودة عثر فرع الأمن الجنائي في حمص على مجموعة من القطع الأثرية وعلى قطع زجاجية ومعدنية وفخارية يشتبه بأنها أثرية، وبعد القيام بإجراء الخبرة الفنية على هذه القطع من قبل مديرية الآثار والمتاحف في حمص تبين أن القطع المضبوطة مؤلفة من:
* آنيتين من الزجاج مكسورتين من الحجم الكبير ، وعشرة أوان زجاجية وجميعها تعود للفترة البيزنطية.
* أحد عشر آنية زجاجية متنوعة الأشكال صغيرة وبعضها مكسورة وجميعها أثرية .
* آنية فخارية أثرية عليها رسوم ملونة تعود للفترة الإسلامية.
* جزء صغير من غليون أثري يعود للفترة العثمانية .
* مجموعة من القطع غير الأثرية مؤلفة من { قالب معدني عدد اثنان لتمثال سيدة، وأربعة قوالب معدنية تمثل رؤوس ثلاث رجال وسيدة، وقناع معدني لرجل ملتحي، وسراج من المعدن عليه تمثال لوجه بشري، وكوب من الجص له قبضة تشبه رأس ثور، وآنية صغيرة من الفخار وتمثال من المعدن لحيوان بري وكفة ميزان معدني ، وشكل معدني مستطيل من النحاس عليه تزيينات لأشخاص محاربين، وتمثال صغير لمحارب يحمل بيده ترس، وتمثال من النحاس لطفل عاري، وآنية من المعدن ناقصة من القسم السفلي }.
تم تسليم جميع القطع الأثرية وغير الأثرية المضبوطة إلى متحف آثار حمص أصولاً، ومازال البحث مستمراً عن الشخص المتواري الذي قام بدفن هذه القطع حتى إلقاء القبض عليه وتقديمه إلى القضاء المختص .

وزارة الداخلية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock