اقتصاد

جهود حثيثة في حلب لإعادة إحياء منطقة القاطرجي الصناعية

تبذل غرفة صناعة حلب واتحاد غرف الصناعة السورية جهود حثيثة لإعادة إحياء المنطقة الصناعية في حي كرم القاطرجي في الشطر الشرقي من حلب والتي خرجت عن الخدمة جراء الأعمال التخريبية التي مارسها الإرهابيون فيها.

فبعد أن قدمت الغرفة أخيرا ٢٥ مليون ليرة سورية كمساعدة مالية لمنطقة القاطرجي الصناعية من أجل شراء محولات كهربائية وإصلاح شبكة الكهرباء المتضررة فيها مع إلغاء الرسوم التي تتقاضاها على عملية توزيع المازوت والفيول على الصناعيين والتجار، دعت اليوم إلى اجتماع موسع في معمل أحد صناعيي المنطقة، التي تضم ٩٠٠ معملا ٢٠٠ منها دارت عجلة إنتاجه و٤٠٠ منها يرغب أصحابه بالإقلاع، وذلك بهدف إعادتها إلى الحياة مجددا على غرار ما فعلت في منطقتي العرقوب والكلاسة الصناعيتين.

وتركزت مطالب صناعيي “القاطرجي” بحضور محافظ حلب حسين دياب ورئيس مجلس المدينة معد المدلجي وقائد شرطة المحافظة اللواء عصام الشلي ورئيس اتحاد غرف الصناعة فارس الشهابي، حول تأمين الكهرباء للمنطقة وإنارة شوارعها بالطاقة البديلة وزيادة عدد دوريات الأمن الداخلي لحمايتها وبيان الوضع الإنشائي لبعض مبانيها لتوفير السلامة العامة مع إزالة الأنقاض وتأمين خدمات النظافة وتعبيد الشوارع وصيانة الأردفة.

وبيّن محافظ حلب أن ظروف الحصار الاقتصادي على سورية أثرت في نقص المشتقات النفطية ومحولات الكهرباء لكنه أكد أن مطالب الصناعيين محقة وأن الوضع الأمني وتوفير كل الخدمات باهتمام رئيس الحكومة والوزارات المعنية، ووجه بترحيل الأنقاض وبفتح الشوارع في المنطقة الصناعية لتسهيل حركة الصناعيين مع تأمين الخدمات الأساسية لها من هاتف ومياه وصرف صحي ومعالجة كل شكاوى الصناعيين.

وبينما شدد رئيس مجلس المدينة على أن كوادر وآليات المجلس مستنفرة على الدوام لخدمة المواطنين والصناعيين، أوضح قائد الشرطة أن دورياتها تحافظ على الدوام على أمن الصناعيين ومنشآتهم، على حين أكد الشهابي أن الحكومة تبذل ما بوسعها لتخديم الصناعيين وتأمين متطلبات عملهم، ودعا لجنة المنطقة الصناعية إلى التواصل المستمر مع الجهات المعنية لتوفير متطلباتهم.

خالد زنكلو- الوطن اون لاين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock