من الميدان

حصار مسلحي خان الشيح يسرع مفاوضات التسوية

تكثفت المفاوضات بين الجهات المختصة والميليشيات المسلحة في مخيم خان الشيح في غوطة دمشق الغربية، لانجاز تسوية في المخيم على غرار ما حصل مؤخراً في عدد من بلدات ريف العاصمة الغربي، وذلك بعد ما ضيق الجيش العربي السوري الخناق على المسلحين في المخيم.
وقالت مواقع معارضة: «تتسارع الأحداث في الغوطة الغربية، حيث بدأت المفاوضات على مصير مخيم خان الشيح، بعد حصاره بشكل كامل منذ أسبوع».
ونقلت المواقع عن «مصادر متفرقة» تأكيدها «وجود مفاوضات بين قياديين من المعارضة المسلحة وقوات النظام»، وأشارت إلى أن هذه المفاوضات «تأتي لتحدد ماستؤول إليه الأمور في المخيم بعد حصاره».
وتتركز المفاوضات بحسب المواقع على «إيجاد آلية لخروج عناصر المعارضة المسلحة، فيما تغلب عليها حالة من الضبابية والغموض».
ووفق ذات المصادر قال أحد سكان المخيم: إن «خروج المعارضة إلى مدينة درعا يبقى هو الاحتمال الأكبر».
محمد سليمان وهو أحد سكان بلدة كناكر القريبة من المخيم، قال: «فوجئنا بسرعة المفاوضات، حيث لم يمض أسبوع على حصار المخيم»، وفق ما نقل الموقع عنه. وأضاف سليمان: إن الأوضاع «ربما ترّدت في المخيم بدرجة كبيرة».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock