محلي

حمود ويازجي في مطار دمشق الدولي: تعليمات صارمة بالتعقيم

كشف وزير النقل علي حمود عن تخصيص غرف للحجر الصحي للركب الطائر في فندق مطار دمشق الدولي في حال الاشتباه بأي حالة لمضيف جوي أو كابتن طائرة، منوهاً بأنه يتم تعقيم الصالات والموازين والكرسي و«الكانتورات» والممرات والسلالم وذلك على مدار الساعة، إضافة لتعقيم الطائرات والمقاعد والأماكن المخصصة للحقائب ودورات المياه ومخازن العفش داخل الطائرة، والركب الطائر وفحصهم بعد كل رحلة جوية وبإشراف وزارة الصحة.
وأكد حمود لـ«الوطن» خلال زيارته برفقة وزير الصحة نزار يازجي لمطار دمشق الدولي إعطاء تعليمات صارمة لجميع المستثمرين في السوق الحرة بأن تكون المواد المعروضة مغلفة بشكل جيد وآمنة وضمن شروط صحية سليمة، مع ضرورة تعقيم الواجهات ومداخل الأكشاك وغيرها على مدار الساعة، إضافة للتشديد على استخدام المعقمات الشخصية للبائع والشاري.
حمود أشار إلى التدقيق على الإجراءات المتبعة في قسم الإطعام والمطبخ في المطار من حيث تعقيم الأدوات ونظافة العاملين بما يضمن وصول الطعام صحياً ونظيفاً، لافتاً إلى أنه تم الطلب من جميع العاملين الالتزام بكافة الإجراءات التي تقيهم من خطر انتقال العدوى أو نقلها للآخرين.
وفي تصريح صحفي لوزير الصحة الدكتور نزار يازجي عقب جولته في المطار بيّن أن إجراءات تعقيم الطائرة تطبق في جميع أقسامها إضافة إلى مناطق الدخول إلى الطائرة وصالات المطار لضمان أعلى درجة حماية للمسافرين، لافتاً إلى أن إجراءات التعقيم تتم إلى جانب التدابير الصحية المشددة التي تطبقها الوزارة على المسافرين القادمين والمغادرين وهي المسح الحراري وفي حال تسجيل حرارة مرتفعة لأي مسافر يستكمل الفريق الطبي أخذ المعلومات منه وأخذ مسحة منه ومتابعته في منزله وفي حال الاشتباه يتم وضعه بمركز الحجر الصحي في الدوير.
وأكد يازجي أنه حتى اللحظة لا توجد أي إصابات مثبتة بفيروس كورونا ونتائج اختبارات العينات المشتبه بإصابتها والتي أجراها المخبر المرجعي سلبية.
من جانبه أكد مدير مطار دمشق الدولي نضال محمد في تصريح خاص لـ«الوطن» التشدد في موضوع التعقيم والتركيز على نوعية المواد، منوهاً بإجراء التعقيم بعد كل رحلة وفور مرور المسافرين.
وبيّن محمد أن جميع المواد المستخدمة في عملية التعقيم والوقاية معتمدة من وزارة الصحة ومستخدمة في تعقيم المشافي، علماً أن الكميات كافية والمخزون جيد، لافتاً إلى التنسيق المستمر مع وزارة الصحة على صعيد أي إجراءات جيدة من شأنها الوقاية.
وأشار محمد إلى وجود حركة جيدة في المطار تعود إلى تسيير عدد إضافي من الرحلات من دمشق إلى الشارقة وبالعكس نزولاً عند رغبة وطلبات المسافرين الراغبين بالسفر، منوهاً بأن عدد المسافرين المغادرين من البلاد يوازي عدد القادمين إليها.
ولفت محمد إلى أن وضع جهاز الماسح الحراري ساهم في تسهيل عملية فحص المسافرين بسرعة، مؤكداً أنه وحتى تاريخه لم يتم الاشتباه بأي حالة يحتمل إصابتها بالفيروس.
يشار إلى أن فرق عمل وزارة النقل بالتعاون مع وزارة الصحة بدأت بتعقيم قطارات نقل الركاب ومحطات السكك الحديدية.
المدير العام للمؤسسة العامة للخطوط الحديدية نجيب فارس أوضح لـ«الوطن» أنه يتم تعقيم العربات كباقي وسائل النقل الجماعي، إضافة إلى المباني الموجودة في المحافظات والتابعة للمؤسسة إضافة لتعقيم القطارات التي تنقل من الموانئ، ومختلف الآليات التي تخدم المشاريع، لافتاً إلى وجود كوادر طبية موزعة على جميع المراكز والمكاتب مع الكشف عن أي حالات اشتباه.
وكشف فارس أن رحلات القطارات تقتصر على الشحن فقط بين اللاذقية وطرطوس وحمص، مشيراً إلى إيقاف رحلات نقل الركاب بين اللاذقية وطرطوس، معيداً ذلك إلى عطلة الطلاب عن الدوام في الجامعات، وخاصة أن الشريحة الكبيرة ضمن خط نقل الركاب هي من الطلاب.
وكانت فرق عمل وزارة النقل قد بدأت أمس الأول بالتعاون مع الكوادر الطبية في وزارة الصحة بتعقيم السفن القادمة إلى سورية والمتوضعة في الموانئ البحرية وذلك في إطار تطبيق الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا.

محمد راكان مصطفى – فادي بك الشريف

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock