محلي

خميس يطلق العمل بالبطاقة الذكية في القدموس ويضع حجر الأساس للمنطقة الصناعية في بانياس

القدموس وبانياس كانتا وجهة رئيس الحكومة والوفد الوزاري المرافق في يومه الثالث بطرطوس حيث جال وتفقد جرحى الحرب والتقى الأهالي و المزارعين .

االمهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء أوضح ان مفرزات الحرب صعبة على الحكومة ولكن علينا الاستمرار بالدفاع عن بلدنا والعمل على دعم الاقصاد من خلال انشاء مشاريع تنموية وخلق فرص عمل في كل قرية لتطوير المجتمع المحلي الذي سنعمل بكل مابوسعنا من اجل تامين التمويل اللازم لها وتذليل الصعوبات التي تعيق تنفيذها .

و وجه رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس خلال اللقاء الجماهيري الذي تم اليوم في المركز الثقافي العربي بمدينة القدموس بحضور الوفد الحكومي المرافق بتامين الارض المناسبة لاقامة معمل فرز وتوضيب التبغ بالمنطقة مؤكدا ان الحكومة حريصة على ان تكون زراعة التبغ ذات ربحية ومردودية للمزارع كما عملت على دعم هذه الزراعة وذلك من خلال رفع الاسعار وتكليف مدير الزراعة لاعداد تقرير خلال ثمانية ايام عن التكاليف الحقيقية لزراعة التبغ مشيرا الى ان كل رئيس وحدة ادارية لايحمل رؤية تطويرية لوحدته سيتم اعفاؤه .

وطالب اهالي المنطقة بحل مشكلة المياه في منطقة القدموس وزيادة مخصصات المنطقة من مادة المازوت وقيام المصارف بمنح قروض متوسطة وطويلة الاجل لشراء اليات وانجاز مشاريع صغيرة مدرة للدخل والتوسع باقامة السدات المائية وافتتاح مركز للاعلاف في مدينة القدموس وصرف التعويضات للمزارعين عن الاضرار التي اصابت المحصول خلال الموسم الماضي وتزويد مشفى القدموس بجهاز طبقي محوري وتوفير مستلزمات الانتاج الزراعي باسعار مناسبة وحل مشكلة المنطقة الصناعية المتعثرة في القدموس .

كما اطلق رئيس مجلس الوزراء والوفد الوزاري المرافق العمل بالبطاقة الذكية في منطقة القدموس والذي يجري العمل به بشكل تدريجي ليشمل كافة المواطنين بالمحافظة حيث ان الشمروع يؤمن /300/ فرصة عمل لجرحى الجيش العر بي السوري من ابناء المنطقة وتشميل تقديم المشتقات النفطية والمواد التموينية الرئيسية .
وتحدث وزير الادارة المحلية المهندس حسين مخلوف انه تم عرض عدد من العقارات لطر حها كمشاريع تنموية وسنقوم بدراسة الجدوى الاقتصادية لها لضمان العائدية المتوقعة لافتا الى ان مشكلة المنطقة الصناعية ستحل قريبا بعد ان تنقل مليكة الارض المخصصة لها من املاك وزارة الزراعة الى املاك مجلس مدينة القدموس اضافة الى انه سيتم تزويد مجلس مدينة القدموس بسيارة نظافة والية خاصة بالصرف الصحي.

وبين وزير الصحة الدكتور نزار يازجي أن الظروف الصعبة هي التي تمنع استيراد اجهزة طبية ولكننا سندرج موضوع شراء جهاز طبقي محوري لمشفى القدموس في خطة 2018
واشار وزير الزراعة احمد القادري انه سيتم تشغيل معمل الاسمدة خلال فترة قريبة بعد تامين الغاز اللازم لتشغيله بالتعاون مع وزارة النفط وانه سيتم قريبا التعويض للمزارعين المتضررين نتيجة الصقيع مؤكدا اهمية انشاء السدات المائية في المنطقة الساحلية وسيتم تنفيذ /8/ سدات في محافظة طرطوس .

وقال وزير التجارة الداخلية عبدالله الغربي ان الوزارة جاهزة لاقامة مركز تنموي للمنتجات الزراعية بطاقة /5000/ طن بكلفة مليار ليرة سورية في حال تم تامين الارض اللازمة البالغة /25-40/ دونم .

ولفت المهندس بشر يازجي وزير السياحة الى مجموعة الدعم الريفي التي تروج لها وزارة السياحة متمنيا ان تحافظ منطقة القدموس على جمالها العمراني فلابد ان يكون هناك اربع منشات سياحية للترويج لهذه المنطقة.

واشارت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ريما القادري الى وجود منشات انتاجية تديرها امهات الشهداء والجرحى ستكون باكورة مشاريع الوزارة للعام الحالي.
وزير النفط المهندس علي غانم أكد ان الدولة تدعم المشتقات النفطية بمليار ليرة يوميا وخلال الاشهر الماضية تم توزيع/18/ مليون ليتر من المازوت في طرطوس مشيرا الى ان الحكومة اختارت منطقة القدموس لتنفيذ مشروع البطاقة الذكية في المحافظة بسبب وعي الشعب فيها وتلافيا للسلبيات في اليات التوزيع التي كانت تحصل من خلال عمل لجان التوزيع الفرعية بالمحافظة.
كما التقى رئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق /80/ اسرة من ذوي الشهداء والجرحى بالمنطقة واستمع الى همومهم ومشاكلهم ناقلا لهم محبة وتقدير السيد الرئيس بشار الاسد وقال نحن نستمد القوة منكم فانتم الذين قدمتم الدماء الطاهرة في سبيل سورية ونفخر بكل شهيد وجريح ومهما قدمنا لهم نبقى مقصرين ولايمكن ان نرتقي الى مستوى تضحياتهم مؤكدا ان الحكومة بالتعاون مع الامانة السورية للتنمية ستقدم فرص عمل نوعية من خلال مشروع جريح الوطن الذي سينطلق قريبا.
كما زار رئيس مجلس الوزراء والوفد الحكومي عددا من مشاريع جرحى الجيش العربي السوري الذين استفادوا من قرض مشروعي لخلق فرصة عمل لهم واطمئن الى صحتهم واستمع لمشاكلهم ومطالبهم.
وفي مدينة طرطوس استمع رئيس مجلس الوزراء والوفد الحكومي المرافق خلال جولته الى المنطقة الصناعية بطرطوس الى عدد من الصناعيين حول اهم الصعوبات التي يواجهونها في عملهم واهمها معالجة التقنين الكهربائي وتامين اليات نظافة والتوجيه للبنك الصناعي لمنحهم القروض اللازمة لشراء الاليات لتطوير اعمالهم وتامين اليد العاملة وامكانية الاستفادة من طلاب المدارس الثانوية الصناعية بالتدريب العملي بما يضمن المساهمة بتغطية النقص باليد العاملة وجه خميس بضرورة الاسراع بتعديل نظام ضابطة البناء بالمنطقة الصناعية والتوسع الشاقولي بما لايسيء للمواءمة البصرية للمنطقة والحد من تدخل الجمارك بشؤون الصناعيين مشيرا الى ان الحكومة تمتلك رؤى لدعم الصناعة ماديا على ان تؤطر بالشكل الصحيح.

والتقى خميس مع الوفد الحكومي المرافق مزارعي البيوت البلاستيكية في قرية حريصون التابعة لمدينة بانياس حيث استمع الى مطالبهم ورؤيتهم التنموية لهذه الزراعة التي تمحورت حول تامين الادوية الزراعية والبذار والمبيدات ومواد تعقيم التربة عبر القطاع العام وتوفير مادة المازوت والتخفيف من التقنين الكهربائي و تامين العبوات البلاستيكية اضافة الى اقامة معمل لانتاج العبوات البلاستيكية وشرائح النايلون اضافة الى تحسين الطرق الزراعية ضمن البلدة وازالة الشيوع على الاراضي الزراعية واعتبار الزراعات المحمية محصولا استراتيجيا
وفي رده على مطالب المزارعين قال رئيس مجلس الوزراء أن الزراعات المحمية من أهم روافد الاقتصاد وعاملا اساسيا في العملية الاقتصادية التنموية وعلينا أن نعمل على تطوير الزراعات المحمية واستغلال كل بقعة لزراعتها مؤكدا ان تامين مستلزمات الانتاج الزراعي جزء من العمل الحكومي للمحافظة على هذه الزراعة ودعمها وذلك من خلال وضع سياسة دعم وتثبيت الاسعار التي بدات العمل بها على محاصيل العنب والحمضيات والتفاح .

واضاف بان الحكومة مستعدة لتمويل اي مشروع تنموي زراعي مهما بلغت كلفته للتوسع بالزراعات المحمية وتطويرها ومنح القروض بفوائد بسيطة شرط توفر الضمان اللازم مؤكدا ان ترفيق المنتجات الزراعية ليس اجباريا وانما اختياري وهو مجاني بالكامل للخضار والفواكه منوها الى انه سيتم قريبا السماح باستيراد الرقائق البلاستيكية .
كما كرم عددا من اسر الشهداء والجرحى من ابناء منطقة بانياس وذلك في مقر نادي مصفاة بانياس العمالي مؤكدا حرص الحكومة على الاستجابة لطلباتهم ورعايتهم واسرهم والعمل لايجاد مشاريع تنموية تؤمن لهم فرص عمل تضمن لهم حياة مستقرة وكريمة.
كما زار رئيس مجلس الوزراء والوفد الحكومي المرافق مركز انعاش الريف في التون الجرد الذي يضم مركزا للتدريب المهني وفيه مشغل خياطة ومعمل للسجاد اليدوي .
وبينت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل اهمية المركز الذي يتوسط 33 قرية تستفاد من خدماته الاجتماعية المتكاملة من صحة وروضة وتمكينية و مشاغل وورشات عمل ومساحات حقلية للزراعة مشيرة الى ان الهدف من المشروع تنمية القدرة على تلبية خدمات الارياف باعادة تاهيل هذا المبنى الذي يضم تسع مشاغل انتاجية لحرف متنوعة كالسجاد اليدوي والخياطة والتريكو والصوف اضافة لقسم الصناعات الاسرية و معمل الاجبان والالبان كما يستقبل متدربات ومتدربين ليستفيدوا من هذه الخدمات خلال فترة معنية ويتمكنوا من انشاء مشاريعهم الخاصة بهم بعد تقديم منحة انتاجية والدعم اللازم للقيام بهذه المشاريع.

كما وضع رئيس مجلس الوزراء حجر الاساس لمشروع المنطقة الصناعية في مدينة بانياس حيث وجه بالتوسع الشاقولي والاسراع بالتنفيذ.
وفي تصريح للصحفيين قال وزير الادارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف ان المنطقة بمساحة /1300/ دونم تمت المباشرة ببناء حوالي مئة مقسم فيها من اصل المقاسم المكتتب عليها والبالغة /335/ مقسما مشيرا الى وجود /50/ مقسم شبه جاهز والبعض منها بدا بالانتاج .

واضاف بانه تم مؤخرا نقل ملكية عشر مناطق من املاك الجمهورية العربية السورية الى املاك الوحدات الادارية وهي ضمن المخططات التنظيمية ويجري العمل اليوم على تنفيذ البنى التحتية لها بما يفتح الافاق امام جميع المنتجين والصناعيين ويحفزهم على الانتاج والعمل.
شارك في الجولة والتكريم محافظ طرطوس صفوان ابو سعدى وامين فرع طرطوس لحزب البعث العربي الاشتراكي مهنا مهنا .

كما قام وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبدالله الغربي بوضع حجر الاساس لمشروع فرز وتوضيب وتبريد الخضار والفواكه في منطقة دير البشل في بانياس والذي تبلغ مساحته اكثر من /40/ دونم بطاقة استيعابية من /3000-5000/ طن .وفي تصريح للصحفيين اكد الدكتور الغربي اهمية هذا المشروع التنموي الذي سيشكل اساسا لمنظومة متكاملة يعمل فيها كل مركز تنموي على التعامل مع مجموعة من الفعاليات الانتاجية والزراعية الموجودة ضمن هذه البيئة واضاف سيضم كل مركز خط فرز وتوضيب للخضار والفواكه ضمن عملية تقنية متطورة كما بامكانه اكتشاف المتضرر منها قبل عملية تصديرها ومن ثم ليوضع في الاسواق بحيث يحقق التوازن السعري لكافة المنتجات الزراعية الى جانب فرن واسواق هال يتم من خلالها شراء المنتجات من الفلاحين وتوزع على المحافظات فيمابعد .
وبين ان مثل هذه المراكز التنموية تعتبر من اهم الحلول التي يمكن التوجه اليها لحل مشكلة غلاء الاسعار للمنتجات الزراعية خاصة خلال الازمات .

كما اطلع الوزير الغربي ومدير عام المؤسسة السورية للتجارة المهندس /عمار محمد/ على واقع مبنى ضمن مدينة بانياس بمساحة /700/ متر مربع سيتم الاستفادة منه لصالح الوزارة كمجمع متعدد الاغراض اضافة الى زيارة لسوق الهال في المدينة اطلع خلالها على الاسعار واستمع من التجار الى عدد من القضايا المتعلقة بالعمل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock