منوعات

دراسة تثبت : الموسيقى الحزينة لها تأثيرات إيجابية

فسرت دراسة علمية السبب وراء ميل الكثيرين إلى الاستماع إلى الأغاني والموسيقى الحزينة بشكل عام.

وقالت الدراسة إن الاستماع إلى الموسيقى الحزينة يزيد من إفراز هرمون “البرولاكتين” في الجسم وهو المسؤول عن إحداث التأثيرات الإيجابية على مشاعرنا، حسب موقع “مايك” الإلكتروني.

وأكد الدارس للآثار الموسيقى الحزينة على الناس والذي يعمل أستاذا للآداب والعلوم الإنسانية بمركز العلوم المعرفية بولاية أوهايو، ديفيد هورون أن الأكثر عرضة للموسيقى الحزينة أكثر تعرضا للاختبارات العصبية من غيرهم ويزيد لديهم هرمون البرولاكتين.

وأوضح هورون أن البرولاكتين مسؤول عن إفراز الحليب لدى المرضعات كما يتم إفرازه في الحزن الشديد، إذ يعتبر مهدئ طبيعي للأعصاب ويساهم في تقبل الأمور وتحسين المزاج.

وفسر هورون الامر بان الإنسان حينما يستمع إلى موسيقى حزينة يرسل الدماغ إشارات إلى الجسم تحثه على إفراز البرولاكتين بشكل أكبر من المعتاد، فيحدث تأثير عكسي للحزن.

وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock