سورية

دمشق: نحترم حق الصين في التشريع لتأمين نفسها وندعم قرارها بشأن هونغ كونغ

جدد نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد، اليوم السبت تأكيد أن سورية تحترم حق الصين في التشريع لتأمين نفسها، من دون أي تدخل أجنبي، وتدعم قرارها بشأن تشريع الأمن الوطني لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة.

وقال المقداد في مقابلة أجرتها معه وسائل الإعلام الصينية المعتمدة في دمشق، وفق ما جاء في صفحة الوزارة على «فيسبوك»: إن «لكل دولة الحق في التشريع لنفسها، والصين ليست استثناءً»، مؤكداً موقف سورية الذي يدعم بقوة القرارات التي اتخذها المشرعون الصينيون، في المجلس الوطني لنواب الشعب، باعتبارها حقا للشعب الصيني وممثليه وتهدف إلى تعزيز أمن البلاد، وأن الصين قامت «بعمل عظيم» من خلال بذل قصارى جهدها للحفاظ على أمنها الوطني فوق أراضيها بما فيها منطقة هونغ كونغ وذلك منذ عودتها إلى الوطن الأم بعد فترة طويلة من الاستعمار.

وشدد المقداد على أن هونغ كونغ «جزء لا يتجزأ من الصين»، وأن الحكومة السورية تعترف بمبدأ «صين واحدة» وتؤيد بشكل كامل جهود الحكومة الصينية لحماية مصالح وأمن الشعب الصيني والصين كدولة، مؤكداً أنه لا أحد لديه الحق بالتدخل في التشريع الصادر عن المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني أو الحكومة الصينية.

وأكد المقداد ضرورة احترام حق الشعب الصيني والحكومة الصينية في الحفاظ على أمنها الوطني من جميع الدول، ومن دون أي تدخل أجنبي، مشيراً إلى أن الصين تتبع سياسة ذكية للغاية من أجل إعادة دمج جميع أجزاء الصين في الوطن، وأن الأغلبية العظمى من الشعب الصيني، وخاصة في هونغ كونغ، تدعم تشريعات المجلس الوطني لنواب الشعب وجهود الحكومة الصينية التي ستنجح لتبقى الصين موحدة.

وأشاد المقداد بدور الصين في الدفاع عن السلم والأمن الدوليين، لكونها عضواً فاعلاً في مجلس الأمن الدولي.

وفي 31 أيار الماضي أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين تأييد سورية لقرار جمهورية الصين الشعبية بشأن منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة، ورفضها التدخلات الخارجية في شؤون الصين وخاصة منها الأميركية والغربية الأخرى.

 

«الوطن»

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock