سورية

رئيس وزراء أرمينيا: لا حل دبلوماسياً في قره باغ حالياً وسنقاتل حتى النهاية

أعلن رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشانيان، اليوم الأربعاء، أنه لا حل دبلوماسياً للنزاع مع أذربيجان في منطقة قره باغ في المرحلة الحالية، وأن الجانب الأرميني سيخوض القتال حتى النهاية.
وقال باشانيان، في تصريح مسجل بث عبر صفحته في «فيسبوك»، حسب موقع قناة «روسيا اليوم» الالكتروني: إن «الشعب الأرميني لن يستطيع التوصل إلى حل مقبول له لنزاع قره باغ إلا بالسلاح»، مضيفاً: «علينا الإدراك أن قضية قره باغ، في المرحلة الحالية على الأقل، لا يمكن حلها دبلوماسياً».
ولفت باشانيان إلى أن أذربيجان ترفض اقتراحات الجانب الأرميني لتسوية النزاع على أساس حلول وسط متبادلة، ولا تقبل أي حلول سوى استسلام جمهورية قره باغ.
وشدد رئيس الوزراء الأرميني على أن موقف بلاده ثابت ولا يشكل موضع نقاش منذ أوائل التسعينيات، وهو يقضي بأنه «لا أرمينيا من دون أرتساخ» (الاسم الأرميني لمنطقة قره باغ)، مضيفاً: «تكمن قضيتنا في مواصلة الصراع حتى النهاية وبالكامل من أجل حقوق شعبنا، مهما كان سيحصل في المستقبل. ويعني الصراع من أجل حقوق شعبنا اليوم، في ظل موقف أذربيجان، رفع السلاح والتوجه للدفاع عن الوطن».
وتطرق باشانيان إلى المستجدات الميدانية في قره باغ، مقراً بأن الوضع معقد والأعمال القتالية تتواصل في جنوب المنطقة المتنازع عليها.
وقدر رئيس الوزراء الأرميني خسائر الجانب الأذربيجاني بنحو 10 آلاف جندي وعتاد عسكري بقيمة 1.5 مليار دولار، قائلاً: إن أذربيجان ترسل إلى القتال حالياً «آخر احتياطياتها».
وفي وقت سابق اليوم عقد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو اجتماعين منفصلين مع نظيريه الأرميني، زغراب مناتساكانيان، والأذربيجاني جيهون بيراموف، لبحث الوضع في منقطة قره باغ المتنازع عليها.
وأعلنت الخارجية الروسية في بيان مقتضب، أن المفاوضات التي أجراها لافروف مع مناتساكانيان وبيراموف تناولت «المسائل الملحة المتعلقة بتطبيق الاتفاقات التي تم التوصل إليها سابقاً بشأن وقف إطلاق النار في منطقة نزاع قره باغ وتهيئة الظروف الملائمة لتسويته على أساس مستدام».
وتصاعدت حدة الاشتباكات في إقليم قره باغ ومحيطه اليوم، بعد ليلة خيم عليها هدوء نسبي على طول خطوط المواجهة.
وأعلنت سلطات الإقليم أن قوات أذربيجان واصلت انتهاكها للهدنة الإنسانية، واستهدفت مواقع مدنية في مارتا كيرت بأسلحة محظورة دولياً.
وأضافت: إن قوات الدفاع عن قره باغ تصدت للهجمات الأذرية وتمكنت من إسقاط طائرة، وهو ما نفته أذربيجان التي اتهمت أرمينيا بمواصلة خرقها لوقف إطلاق النار وشن هجمات على مواقع مدنية، وفق قناة «سكاي نيوز عربية».
ومن المقرر أن يتوجه وزيرا خارجية أرمينيا وأذربيجان إلى العاصمة الأميركية واشنطن تلبية لدعوة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لعقد جولة مباحثات في الثالث والعشرين من تشرين الأول الجاري.
وعلى الصعيد ذاته، توجه رئيس أرمينيا آرمين ساركيسيان، اليوم إلى بروكسل لبحث الصراع في إقليم قره باغ مع حلف شمال الأطلسي «ناتو» ومسؤولين بالاتحاد الأوروبي، وفق ما ذكر مكتبه.
وأضاف مكتب الرئيس: إن ساركيسيان سيلتقي خلال الزيارة الأمين العام لحلف «ناتو» ينس ستولتنبرغ ومسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوسيب بوريل ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، مشيراً إلى أن يريفان تنتظر من قادة الحلف والاتحاد الأوروبي «فعل كل ما هو ممكن» لوقف القتال و«إحياء» اتفاق لوقف إطلاق النار، حسب ما ذكرت وكالة «رويترز».

«وكالات»

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock