عربي ودولي

روسيا: البيان الثلاثي بشأن قره باخ لا بديل منه والتشكيك فيه غير مقبول

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن موسكو ويريفان أكدتا تمسكهما الكامل بالبيان الروسي الأذربيجاني الأرميني بشأن قره باخ، مجدداً حرص روسيا على حل المشكلات الإنسانية للإقليم.
وفي موجز صحفي عقده في ختام المحادثات التي خاضها الوفد الحكومي الروسي في يريفان، اليوم السبت، قال لافروف: إن لقاءات الوفد ركزت على ضمان «التنفيذ الدقيق والكامل للبيان الصادر عن زعماء روسيا وأرمينيا وأذربيجان في 9 تشرين الثاني الجاري بشأن وقف الأعمال القتالية في محيط قره باخ وإجراء عملية حفظ السلام، والقيام بأنشطة إنسانية لدعم السكان المدنيين».
وأضاف: إن الجانبين الروسي والأرميني «شددا على أن محاولات التشكيك في هذا البيان، سواء أكان ذلك داخل البلاد أم خارجها غير مقبولة»، حسبما ذكر موقع «روسيا اليوم» الإلكتروني.
وتابع لافروف: إن رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان ورئيس الدولة أرمين سركيسيان، شددا على أن البيان المذكور «أسهم في حل المشكلات البالغة الخطورة وإنقاذ الأرواح»، مؤكداً تمسك قادة أرمينيا بضرورة الاستمرار في تنفيذ بنوده.
وفي السياق، التقى وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف في باكو وناقشا سير تنفيذ الإعلان الثلاثي بشأن قره باخ، وخلال اللقاء الذي حضره أيضاً وزير الدفاع الأذربيجاني ذار غسانوف، عبر شويغو عن ثقته بأن نظام وقف إطلاق النار في قره باخ سيستمر الالتزام به مستقبلاً.
وقال شويغو: «لم يمض الكثير من الوقت منذ البيان التاريخي لكن قوات حفظ السلام قد أتمت انتشارها في المواقع المحددة لها، وهي 23 نقطة مراقبة.
وأضاف: «العمل الذي قمنا به حتى الآن يعطي نتائجه، فقد ثبت الالتزام بوقف إطلاق النار وأنا واثق من أن الأمر سيستمر على ما هو عليه الآن».
من جانبه، أكد علييف، أن بيان التسوية يتم تنفيذه بنجاح، معتبراً ذلك دليلاً على استعداد باكو ويريفان لوضع الحد للنزاع بينهما.
وفي وقت سابق اليوم، أجرى شويغو محادثات مع رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان في يريفان، مؤكداً عزم روسيا على منع المزيد من إراقة الدماء في قره باخ.
وفي ليلة 9 – 10 تشرين الثاني الجاري، أصدر الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، والأذربيجاني إلهام علييف، ورئيس الحكومة الأرمنية باشينيان، بياناً حول وقف إطلاق النار وكل الأعمال القتالية بين أرمينيا وأذربيجان في إقليم قره باخ، مع توقف قوات الجانبين على مواقعها.
كما اتفق الزعماء الثلاثة على انتشار قوات روسية لحفظ السلام على خط التماس بين الطرفين في قرع باخ، وكذلك على طول «ممر لاتشين» الرابط بين أرمينيا والإقليم.
«وكالات»

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock