العناوين الرئيسيةسوريةسياسة

روسيا تعلن إعدادها مشروع قرار جديد لنقل المساعدات الإنسانية إلى سورية

أعلنت روسيا، اليوم الجمعة، أنها أعدت مشروع قرار جديد بشأن نقل المساعدات الإنسانية إلى سورية تنوي عرضه على مجلس الأمن، ويسمح بتنفيذ عمليات نقل مساعدات عبر الحدود من خلال معبر باب الهوى لمدة عام واحد.
وقال النائب الأول لمندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، دميتري بوليانسكي، في سلسلة تغريدات نشرها عبر “تويتر”: “قمنا بإعداد مشروع قرار لمجلس الأمن سيسمح بتنفيذ عمليات عابرة للحدود لإيصال مساعدات إنسانية إلى منطقة إدلب في سورية من خلال معبر باب الهوى على مدار عام واحد”، وذلك وفق ما ذكر موقع قناة “روسيا اليوم” الالكتروني.
وأشار بوليانسكي إلى أن هذا المعبر على حدود تركيا مع سورية يجري عن طريقه إيصال نحو 85% من حجم المساعدات الإنسانية الإجمالي للجانب السوري.
وأضاف: أن الحصة الباقية من المساعدات الإنسانية يمكن أيضا إرسالها من خلال هذا المعبر أو عبر خط التماس في المنطقة على أن تأخذ بعين الاعتبار التغييرات على الأرض خاصة تقليص منطقة خفض التصعيد بنحو 30% من مسافتها.
وتابع: “نرفض الاتهامات الموجهة إلى روسيا من قبل بعض زملائنا في مجلس الأمن بحرمانها ملايين الأشخاص شمال سورية من المساعدات الإنسانية من الأمم المتحدة. لن يتم وقف تدفق المساعدات الإنسانية في حال قبول مشروع قرارنا”.
وأكد بوليانسكي أن روسيا تواصل بإصرار دعوة المؤسسات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة إلى إعطاء الأولوية لاستخدام آلية إيصال المساعدات الإنسانية عبر خط الجبهة مع مواصلة الاستفادة من معبر بابا الهوى الحدودي لمساعدة المحتاجين في إدلب.
وقال: “في الوقت الذي نعترف فيه بوجود حاجة إلى استخدام الآلية العابرة للحدود، نشدد على ضرورة أن تشارك كل الأطراف، بينها الأمم المتحدة والحكومة السورية، في جهود فعالة لزيادة العمليات عبر خط الجبهة في جميع أنحاء سورية بالتوافق مع القرار 46\182. إننا نرفض قطعا الادعاءات التي تقول إن روسيا تريد وقف إيصال المساعدات الإنسانية للسكان السوريين الذين يحتاجون إليها. يمثل مشروع قرارنا أفضل دليل على أن هذه المزاعم لا أساس لها من الصحة”.
ودعا بوليانسكي “الشركاء الغربيين إلى الاستفادة من هذه الفرصة” ودعم مشروع القرار الروسي، الذي “سيمكن من توسيع نقل المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سورية مع تكييف العمليات مع الأوضاع على الأرض”.
وختم بالقول: “إنهم سيكونون، في حال عرقلتهم مقترحنا التوافقي، مسؤولين عن التبعات”.
ويجري حاليا نقل المساعدات الإنسانية إلى سورية من خلال معبري باب الهوى وباب السلام على الحدود التركية السورية، لكن فترة عمل هذه الآلية تنقضي اليوم.
وأثارت قضية تحديد سبل نقل المساعدات الإنسانية في الفترة المقبلة خلافات في مجلس الأمن، حيث استخدمت روسيا والصين حق “الفيتو” ضد مشروع قرار أعدته ألمانيا وبلجيكا وينص على تمديد عمل المعبرين لسنة إضافية.
وبعد ذلك طرحت روسيا في مجلس الأمن مشروع قرار يقترح تمديد عمل معبر باب الهوى فقط ولمدة نصف عام، إلا أنه لقي رفضا من قبل معظم الدول الأعضاء.
وعرضت ألمانيا وبلجيكا بعد ذلك مشروع جديد ينص على تمديد عمل كلا المعبرين لمدة نصف سنة.

المصدر : وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock