العناوين الرئيسيةسورية

سفير سورية لدى العراق لـ”الوطن”: لا إصابات بكورونا في أوساط الجالية بالعراق والتبادل التجاري جيد

أكد سفير سورية لدى العراق، سطام الدندح، اليوم الخميس، في تصريح خاص لـ “الوطن”، أنّه وحتى تاريخه لم تتلق السفارة مايدل على تسجيل أي حالة إصابة بفيروس “كورونا” في أوساط الجالية.

وأشار الدندح الى أن أبواب السفارة مفتوحة لجميع أبناء الوطن وهي حريصة على الحفاظ على دورها في خدمة أبناء الجالية، الى جانب حرصها على إنجاز كافة المعاملات القنصلية

للإخوة المراجعين وبنفس اليوم  وبالشكل الأمثل، مشيرا إلى أنه وقبل هذه الأزمة الاستثنائية كانت السفارة تستقبل بشكل يومي حوالي ٣٠٠ مراجع يتم إنجاز معاملاتهم وتسليمها بنفس اليوم بالإضافة إلى المتابعة الدائمة لشؤون أبناء الجالية واحتياجاتهم وتقديم ما يلزم من تسهيلات لهم وإنجاز المعاملات القنصلية.

وأوضح أن السفارة بذلت مؤخرا جهدا بالتنسيق مع وزارة الخارجية والمغتربين للتخفيف على المواطنين السوريين المقيمين في محافظات إقليم كردستان وتمكينهم من إجراء معاملاتهم التجنيدية في القطر مباشرة عن طريق ذويهم لعدم تمكنهم من الحضور شخصيا إلى السفارة في بغداد  وقد شمل هذا الاستثناء جميع السوريين المقيمين في العراق الشقيق بسبب تفشي وباء “كورونا” وحظر التجوال.

ولفت الدندح إلى أن الظروف الاستثنائية التي فرضها تفشي وباء “كورونا” وانتشاره في العراق الشقيق كانت لهامنعكسات كبيرة على الإخوة المواطنين المقيمين في العراق.

وأوضح أن وزارة الخارجية والمغتربين في سورية حرصت من خلال سلسلة الإجراءات والتوجيهات الصادرة تنفيذا لقرارات رئاسة مجلس الوزراء والتي تم تعميمها على جميع السفارات أن تأخذ بالاعتبار أهمية الحفاظ على استمرارية عمل البعثات وتقديم ما يلزم من خدمات قنصلية ومعالجة الحالات الطارئة من جهة والالتزام بالمعايير الصحية والاجراءات الوقائية من جهة اخرى بالاضافة الى ضرورة مراعاة التدابير المتخذة من قبل الدولة المضيفة.

واكد الدندح ان السفارة في حالة تواصل دائم مع فعاليات الجالية السورية  في كافة المحافظات العراقية بمن فيهم الاطباء والمهندسين واصحاب الفعاليات والمهن للوقوف على اوضاع ابناء الجالية والعمل على نشر الوعي الصحي واهمية التقيد بالتدابير الاحترازية والوقائية التي تفرضها السلطات المحلية.

وأوضح ان السفير والكادر الدبلوماسي جميعا في حالة استنفار دائم وجاهزية تامة للتعامل مع اي حالة طارئة.

وأشار الى انه وبالنسبة للمواطنين السوريين المقيمين في اربيل ومحافظات اقليم كردستان فإن السفارة على تواصل دائم ومستمر معهم وتتولى رعاية شؤونهم القنصلية على جميع الأصعدة حيث تنظم السفارة لقاءات دورية بشكل شهري مع ابناء الجالية من اجل انجاز كافة معاملاتهم وكان اخرها بتاريخ٢/٢٨ /٢٠٢٠، لافتا  الى انه تأجل اللقاء الذي كان مقررا هذا الشهر بسبب الظروف الاستثنائية الراهنة.

وأوضح ان السفارة على تواصل دائم مع السلطات العراقية لتذليل كافة الصعوبات التي قد تعترض حركة الشحن ونقل البضائع والمواد، مؤكدا ان حجم التبادل التجاري  في الوقت الحالي يمكن القول بأنه جيد قياسا للظروف الحالية والاجراءات المشددة بخصوص التنقل والتجوال.

الوطن – قصي أحمد المحمد

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock