سورية

سفير سورية لدى العراق لـ”لوطن”: رحلة اجلاء الرعايا السوريين من اربيل الى دمشق ستنطلق الساعه الرابعه عصرا وعلى متنها ٢٦٠ راكباً

أكد سفير سورية لدى العراق، سطام الدندح، في تصريح لـ”الوطن”، اليوم الأربعاء، أن رحلة إجلاء الرعايا السوريين العالقين في أربيل إلى دمشق سيتم تسييرها من مطار أربيل غدا الخميس عند الساعة الرابعة عصراً وعلى متنها ٢٦٠ راكباً، مشيراً إلى أنه تم اعطاء الأولوية لركاب الرحلة المؤجلة التي كان من المفترض أن تنطلق في ايار الماضي .
وقال الدندح: “تنطلق يوم غد الخميس بتاريخ 16\ 7 من مطار اربيل متوجهة الى دمشق الطائرة السورية التي تقل على متنها ٢٦٠ راكبا من المواطنين السوريين في اطار رحلات الإجلاء التي تنظمها وزارة الخارجية والمغتربين بالتنسيق مع الفريق الحكومي المعني بالتصدي لفيروس كورونا”.

وأوضح، أنه “تم بذل جهد كبير لتسيير هذه الرحلة والتخفيف من معاناة أبناء الجالية الذين تقطعت بهم السبل جراء اغلاق معظم المطارات وتوقف حركة الطيران”.

وأشار إلى أن السفارة وعملا بتوجيهات وزارة الخارجية وزارة الخارجية والمغتربين قامت بإتمام كافة الإجراءات واستحصال الموافقات اللازمة لهبوط الطائرة وتقديم كافة التسهيلات للمواطنين لتأمين مغادرتهم بالتنسيق مع الجهات المعنية في العراق الشقيق والسلطات المحلية في اربيل لتخفيض مبالغ الغرامات الخاصة بالإقامة المترتبة على المخالفين منهم.
وأوضح الدندح، ان السفارة أشرفت ايضا بشكل مباشر ومتابعة حثيثة وعلى مدار الساعة على إعداد قوائم الركاب مع اعطاء الأولوية لركاب الرحلة المؤجلة التي كان من المفترض أن تنطلق خلال شهر ايار المنصرم واستكمال المقاعد الشاغرة وتخصيصها للحالات الحرجة والإنسانية من القوائم التي تم اعدادها مسبقا للرحلات اللاحقة.
وأكد، أنه تم تخصيص ارقام هواتف السفارة وخدمة “الواتس اب” والبريد الالكتروني للتواصل مع أبناء الجالية وتقديم جميع أنواع الدعم والمساعدة لهم والإجابة على جميع تساؤلاتهم ومعالجة أية مشاكل قد تواجههم.

وأشار إلى أن”السفارة أتمت كافة الاستعدادات للرحلة التي من المقرر أن تنطلق غدا الخميس الساعة الرابعة عصرا بتوقيت دمشق”، متمنيا رحلة موفقة لأبناء الجالية إلى الوطن، ومعرباً عن عميق تقديره للجهود المبذولة من قبل وزارة الخارجية ووزارتي النقل والصحة لتسيير هذه الرحلة.
من جهتهم، عبر عدد من أبناء الجالية المقيمين في أربيل لـ”الوطن” عن امتنانهم الكبير للدور الذي بذلته السفارة في سبيل تسيير الرحلة والتخفيف من معاناتهم واعتزازهم بوطنهم وقيادتهم وتقديرهم للاستجابة الحكومية لمناشداتهم .

قصي أحمد المحمد – “الوطن”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock