العناوين الرئيسيةسوريةسياسة

سورية تشارك رسمياً في العيد الوطني للسويد

بدعوة من رئيس البرلمان السويدي” الريكسداغ” أندرياس نورلين، حضر القائم بأعمال السفارة الوزير المستشار يامن ماضي وعقيلته احتفالات العيد الوطني السويدي التي أقيمت مساء يوم الخميس في متحف سكانسن Skansen في العاصمة استوكهولم، بحضور الملك السويدي وأفراد العائلة المالكة و رئيس الحكومة والوزراء و رؤساء الأحزاب السياسية وكبار ضباط الجيش السويدي وسفراء الدول المعتمدين في مملكة السويد وكبار موظفي وزارة الخارجية السويدية.

كما قام القائم بالأعمال وعقيلته بتقديم التهاني للملك السويدي كارل السادس عشر غوستاف والملكة سيلفيا و ولية العهد الأميرة فيكتوريا، خلال حفل الاستقبال الذي أقامه جلالة الملك على شرف سفراء الدول المعتمدين في مملكة السويد.

هذا و يحتفل السويديون سنوياً في السادس من حزيران باليوم الوطني، وهو ذاته يوم العلم أيضاً، والذي يعتبر يوم عطلة رسمية. ولهذا اليوم ثلاثة تواريخ تاريخية مهمة في تاريخ السويد وهي:

1- المناسبة الأولى: يوم تنصيب أول ملك للسويد التاريخية، الملك السويدي غوستاف فاسا ملك للسويد (ويمكن اعتباره موحد أو مؤسس الأمة السويدية الحديثة) وكان ذلك في يوم 6 حزيران عام 1523.

2- المناسبة التاريخية الوطنية الثانية: اليوم الذي شهدت فيه السويد إقرار دستور 6 حزيران 1809، وهو أول دستور للسويد .

3- المناسبة الوطنية التاريخية الثالثة: فهي في 6 حزيران 1916، حيث رفع العلم الخاص بالسويد والذي نعرفه حاليا وتستخدمه السويد حتى الآن ،وسمي بيوم العلم، حيث اعتمد العلم في 1906 كعلم سياسي بعد انفصال النرويج عن السويد، ولكن تم إقراره رسميا في 1916.

وتم دمج التواريخ الثلاثة كمناسبات متفرقة، وجعلها تحت أسم اليوم الوطني للسويد. في يوم 6 حزيران 1983 وأصبحت عطلة رسمية في السويد منذ عام 2005.

وتحتفل السويد اليوم بعيدها الوطني برفع الأعلام وتوزيعها على المارة وعزف الموسيقى وإقامة عروض فلكلورية في الحدائق العامة في جميع أنحاء البلاد.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock