العناوين الرئيسيةسورية

شعبان لوفد جمعية البندقية للصداقة: المشروع الصهيوني الذي استهدف الدول العربية بجميع مكوناتها فشل في تحقيق أهدافه

أكدت المستشارة الخاصة في رئاسة الجمهورية الدكتورة بثينة شعبان أن الحرب التي تعرضت لها سورية من المشروع الأمريكي الغربي استهدفت الهوية السورية بمختلف أطيافها الثقافية والعائلية والمعمارية وجميع المحافظات دون استثناء والهدف الرئيسي منها كان إعادة سورية إلى الخلف عشرات السنين، مشيرة إلى أن سورية تمتلك كنوزاً كبيرة ولانهاية لها من التراث الثقافي وتحتاج إلى توثيق بمختلف اللغات.
وقالت الدكتورة شعبان خلال لقائها وفد جمعية البندقية للصداقة الإيطالية العربية، برئاسة مسؤولة التعاون الدولي في الجمعية سناء شامي، وعدداً من أعضائها: إن جميع ما جرى خلال السنوات الماضية من محاولات استهداف الشعوب العربية هدفه الوصول إلى مسار التطبيع والترويج للعدو الصهيوني ليتوسع بشكل أكبر في المنطقة، لافتة إلى الدور الكبير الذي تقوم به مؤسسة وثيقة وطن في توثيق الحرب التي استهدفت سورية والحفاظ على الحرف التراثية واليدوية.
وأشارت الدكتورة شعبان إلى أن الغرب يعاني من آثار النظام الرأسمالي الذي يفرض سياسات لا تمثل آراء شعوبه، مبينة أن المشروع الصهيوني الذي استهدف الدول العربية بجميع مكوناتها فشل في تحقيق أهدافه بفضل التضحيات التي قدمها الشعب السوري والحركات المقاومة.
وركز اللقاء مع وفد الجمعية والذي ضم المفكر العربي المغربي إدريس هاني ومغنية الأوبرا البولندية دومينيك زامارا، والدكتور غزوان رمضان منسق أعمال الجمعية على ضرورة ترسيخ الحفاظ على الهوية الوطنية وتوظيف التراث الثقافي والحضاري السوري بجميع أبعاده في تعزيز الهوية والانتماء، إضافة إلى توثيق الحرب الإرهابية التي تعرضت لها سورية والإضاءة على الكنوز الثقافية والتراثية التي يمتلكها الشعب السوري لإيصال أكبر فائدة منها للأجيال القادمة.
الدكتورة سناء شامي أكدت ضرورة إيصال صورة سورية الحضارية إلى جميع شعوب العالم، لكون النظام الغربي يحاول هدم هذه الصورة، مشيرة إلى أن الدول التي لاتزال تحتفظ بالعقلية الاستعمارية تحاول هدم الهوية الثقافية للشعوب من خلال استهداف الطفولة والوصول إلى الدمار الأخلاقي للأجيال القادمة.
بدوره المفكر العربي المغربي إدريس هاني بين أن سورية تمتلك إرثاً حضارياً معروفاً في مختلف المراحل التاريخية، ويجب حمايته من المؤامرات التي تستهدفه، لافتاً إلى أن سورية مؤهلة في المرحلة القادمة لتكون مركزاً للسياحة الثقافية لجميع شعوب العالم.
مغنية الأوبرا البولندية دومينيك زامارا عبرت عن سعادتها بزيارة سورية والاطلاع على عدد من الأماكن التراثية السورية، مشيرة إلى أن الشعب السوري يمتلك حضارة عريقة ومميزة تنعكس في جميع نواحي حياته وتعكسها العادات والتقاليد التي تعبر عنه.
المصدر: سانا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock