محلي

شفاء 6 إصابات «حرجة» من كورونا في حمص

شفيت 6 حالات اليوم الأربعاء، كانت إصابتها حرجة بفيروس كورونا في مشفى ابن الوليد في حمص، وتراوحت أعمار المتماثلين إلى الشفاء ما بين ٣٨ إلى ٧٥ عاماً.

ونشرت مديرية صحة المحافظة بياناً لها على صفحتها على موقع الـ«فيسبوك»، أكدت فيه أن «مشفى ابن الوليد في حي الوعر، والذي تم تخصيصه لعزل الحالات المصابة بفيروس كورونا وعلاجها وفق بروتوكول معتمد من قبل وزارة الصحة، استقبل (خلال الفترة الماضية) العديد من الإصابات بفيروس كورونا، تنوّعت ما بين الخفيفة والمتوسطة والخطرة».

وأشارت إلى أنه تمّ استقبال المشفى حالات أخرى عالية الخطورة لمسنين مصابين بأمراض مزمنة ولديهم ضعف في الجهاز المناعي، مشيراً إلى أن الكادر الطبي والتمريضي بذل جهوداً كبيرة للمساعدة في شفائهم.

وأوضح البيان، أن الحالات التي تم شفاؤها تعود إلى «مريض يبلغ من العمر ٧٥ سنة، يعاني من العمى والسكري تطلّب عناية طبية فائقة، ومريضة تبلغ من العمر ٦٠ سنة، تعاني من ارتفاع توتر شرياني، وأخرى تبلغ من العمر ٤٠ سنة تعاني من قصور كلوي محافظ».

وأضاف: وشفيت أيضاً «مريضة تبلغ من العمر ٣٨ سنة تعاني من شلل دماغي، ومريضة تبلغ من العمر ٦٥ سنة تعاني من احتشاء دماغي، وأخرى تبلغ من العمر ٥٥ سنة تعاني من ارتفاع توتر شرياني وسكري».

وأكدت المديرية أن نسب الشفاء من الحالات التي تم استقبالها (عالية)، ويتم متابعة جميع حالات الشفاء في المنزل بعد تخريجها ولمدة (١٤) يوماً.

وأشارت إلى أنه لم تُسجّل حالات إصابة بين الأطفال ولا بين أفراد الكادر الطبي والتمريضي في المشفى حتى تاريخه.

وبيّنت المديرية أنه تم تجهيز المشفى ورفده بجميع التجهيزات الطبية اللازمة ووسائل الحماية الخاصة بضبط العدوى، وتأهيل كوادره لاستقبال جميع الحالات المؤكدة.

الوطن – نبال إبراهيم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock