اقتصادالعناوين الرئيسية

صناعيو النسيج يطالبون بحلول إسعافية

مطالب عديدة تقدم بها صناعيو القطاع النسيجي في غرفة صناعة دمشق وريفها مؤكدين ضرورة إيجاد الحلول الإسعافية لمشكلات هذا القطاع وذلك سعياً من غرفة صناعة دمشق وريفها لتأمين المواد الأولية لاستمرار دوران عجلة الإنتاج، جاء ذلك بحضور عدد من الصناعيين أصحاب معامل المناشف والبشاكير والشراشف والحرامات الصيفية.

وترأس الاجتماع عضو مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها ورئيس القطاع النسيجي نور الدين سمحا، حيث ناقش المجتمعون قرار وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية الصادر بتاريخ 15/7/2021 المتعلق بالسماح باستيراد مادة الخيوط القطنية لفترة 6 أشهر فقط تنتهي في 31/12/2021، حيث طالب الحضور بتمديد فترة السماح باستيراد الخيوط القطنية لمدة عام كامل لنهاية 2022.

كما اتفق المجتمعون على إيجاد حل إسعافي للمعامل تجنباً لخفض طاقتها الإنتاجية وذلك بتأمين مستلزماتها من الخيوط القطنية ريثما يتمكنوا من استيراد المادة أو تأمين 40 بالمئة من مخصصاتهم كحد أدنى لضمان استمرار عمل المنشات الصناعية.

سمحا بيّن أن القطاع النسيجي قطاع حساس و للمحافظة على عراقة هذه الصناعة التي اشتهرت بجودتها العالية يجب العمل على البحث عن البدائل وإيجاد الحلول بالتشاركية مع القطاع العام واعتماد الحلول البديلة والسريعة لتفادي أي عوائق تواجه الصناعة.

وأوضح أن الغاية من هذا الاجتماع هو تأمين المواد الأولية وخاصة الخيوط القطنية التي تحتاجها معامل المناشف والبشاكير والشراشف والحرامات الصيفية خشية من تدني طاقتها الإنتاجية وعدم قدرتها على تأمين حاجة السوق والحفاظ على العمالة الكبيرة التي تعمل ضمن هذه المصانع، وهو من الأهداف السامية والمسؤولية الاجتماعية المنوطة بالصناعي السوري.

وخلال الاجتماع أشار الصناعيون إلى رغبتهم بالاجتماع مع وزير الصناعة ومدير عام المؤسسة العامة للصناعات النسيجية لوضع كل هذه المشكلات على طاولة الوزارة ليصار إلى حلها بأسرع وقت ممكن.

هناء غانم _ الوطن أون لاين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock