محلي

“ظاهرة التذكير” (الشبشلة) في يوم حقلي للتوت الشامي بالقنيطرة 

تحدث مدير إدارة بحوث البستنة في الهيئة العامة للبحوث الزراعية أسامة العبد الله ” عن ظاهرة التذكير ” (الشبشلة) التي تصيب أشجار التوت الشامي المزروعة وتمت الإضاءة على الممارسات الزراعية الخاطئة التي يقوم بها الفلاحون، والتي تسبب خسائر مالية من دون تحقيق فائدة، مؤكداً خلال اليوم الحقلي المنفذ في محافظة القنيطرة دور البحوث العلمية الزراعية في إجراء الأبحاث التي تسهم في حل الظواهر الفيزيولوجية التي تعاني منها أشجار الفاكهة، و منها شجرة التوت الشامي.

وأوضحت رئيس قسم بحوث اللوزيات و الأنواع محدودة الانتشار وفاء قعيم أهمية شجرة التوت الشامي و ضرورة تأسيس بساتين التوت الشامي على أسس سليمة، و خاصة في ظل التغيرات المناخية الحاصلة، إضافةً لدور تقنيات الإكثار الخضري في المحافظة على الطرز، والتي أدت إلى عدم إصابتها بهذه الظاهرة.

كما قدّم الباحث في الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية علاء عبود نتائج بحثه على ظاهرة التذكير (الشبشلة) للإخوة الفلاحين، مشيراً إلى أسباب هذه الظاهرة الوراثية و مدى تأثير العوامل البيئية و التغذوية و عمليات الخدمة عليها و ما ستقوم به البحوث العلمية الزراعية بالتعاون مع مديرية الزراعة  لإنشاء مجمع وراثي موثوق للتوت الشامي، و إنشاء حقل أمهات ليكون نواة لإنتاج غراس التوت الشامي في المنطقة لاحقاً.

الوطن أون لاين – خالد خالد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock