محلي

عدم توافر بذار القمح يهدد زراعته بالغاب ومصياف

بيّن  مدير الثروة النباتية في الهيئة العامة لإدارة وتطويرالغاب المهندس وفيق زروف إن الهطولات المطرية المبكرة التي شهدتها مختلف مناطق المحافظة أدت إلى تسارع عمليات زراعة محصول القمح للموسم الزراعي المقبل حيث وصلت المساحات المزروعة لغاية تاريخه إلى نحو 13ألف هكتار من أصل المخطط 60134هكتارا.

مؤكدا أن هناك إقبالاً كبيراً من المزارعين على أعمال الزراعة ولكن عدم توافر بذار القمح شكل عائقا أمامهم وأعداد كبيرة منهم تقف أمام المصارف الزراعية في منطقة الغاب بانتظار أخذ البذار الذي يأتي عادة من فرع مؤسسة إكثار البذار بحماة، وهو ما يهدد زراعة القمح بالغاب مصياف .

وأوضح  رئيس جمعية الغاب الفلاحية حافظ سالم أن حاجة المزارعين في منطقة الغاب تقدر مابين 5إلى 6 آلاف طن من بذار القمح داعيا إلى تأمين هذه البذار على دفعات لسد احتياجات أراضي الفلاحين ولا سيما أنهم استبشروا بموسم خيّر عقب الهطلات المطرية المبكرة.

وأما مدير فرع المصرف الزراعي التعاوني في مصياف خليل ابراهيم فكشف أن الفرع باع لتاريخه  668 طناً من بذار القمح وهناك حاجة لتأمين 350 طن من البذار من فرع مؤسسة إكثار البذار بحماة لتلبية احتياجات مزارعي منطقة مصياف .

وأكد معاون مدير فرع مؤسسة إكثار البذار في حماة المهندس لؤي الحصري أن فرع المؤسسة باع حتى الآن نحو 6آلاف طن من بذار القمح المغربل والمعقم لمختف فروع المصارف الزراعية في المحافظة مشيرا إلى مواصلة الفرع عمليات غربلة وتعقيم بذار القمح بطاقة إنتاجية تتراوح مابين 100إلى 150 طن باليوم الواحد وسيتم شحن البذار على دفعات إلى فروع المصارف لتأمين حاجة المزارعين .

منوها بأن هذا الأمر تم طرحه خلال اجتماع اللجنة الزراعية حيث تركز الاجتماع لمناقشة موضوع تأمين بذار القمح والشعير للأخوة الفلاحين في المحافظة وتم اقتراح تأمين غرابيل خاصة لغربلة البذار(القمح -الشعير) المتوافر لدى المؤسسة العامة للحبوب والمؤسسة العامة للأعلاف وإجراء تجارب الإنبات عليها وتعقيمها ليتم تسليمها للإخوة الفلاحين كما تم تشكيل فريق عمل لمتابعة هذه الإجراءات من قبل كل المعنيين في دوائر المحافظة.

محمد خبازي -الوطن أون لاين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock