العناوين الرئيسيةسوريةسياسة

عرنوس: الحكومة ذاهبة إلى اللامركزية الإدارية.. المقداد: الاستحقاقات الدستورية لم تتوقف طيلة سنوات الحرب

أكد رئيس مجلس الوزراء، حسين عرنوس، أن الدولة تنظر لانتخابات الإدارة المحلية على أنها مرحلة ستؤدي إلى نقل العديد من الصلاحيات المركزية إلى الإدارة المحلية وبالتالي الحكومة ذاهبة إلى اللامركزية الإدارية.
وفي تصريح للصحفيين، عقب إدلائه بصوته في انتخابات أعضاء المجالس المحلية وذلك في المركز الانتخابي في رئاسة مجلس الوزراء، اعتبر عرنوس أن الإدارة المحلية هي الأداة التنفيذية للحكومة على أرض الواقع وهي صلة المواطن مع الدولة مباشرة، مشيراً إلى أن هذه الانتخابات تنظر إليها الدولة بأنها مرحلة ستؤدي لنقل العديد من الصلاحيات المركزية إلى الإدارة المحلية وبالتالي الحكومة ذاهبة للامركزية الإدارية وهذه الانتخابات التي نشهدها اليوم على ساحة الوطن في كل المحافظات هي رسالة لكل أعداء سورية بأن سورية حريصة بكل الأوقات على الاستحقاقات الدستورية والانتخابية بموعدها.
وأضاف رئيس مجلس الوزراء: “جميع المواطنين يشاهدون الإقبال الكبير على هذه الانتخابات ولكل مواطن الحق في المشاركة في هذه الانتخابات والتي تعني الثبات على الحقوق والثوابت الوطنية والحرص على دماء الشهداء الذين ضحوا بأنفسهم والجرحى الذين فقدوا أجزاء من أجسادهم لتبقى سورية عزيزة”، موضحاً أن الاقبال على هذه الانتخابات وفاء لدماء الشهداء وتثبيت للحقائق على أرض الواقع.
وزير الخارجية والمغتربين اعتبر في تصريح مماثل عقب إدلائه بصوته في الانتخابات، أن يوم الانتخابات هو يوم الشعب السوري والاستحقاقات الدستورية لم تتوقف ولم يتم تجاوزها في يوم من الأيام، مبيناً انه منذ بدء الحرب الإرهابية على سورية، مارس الشعب السوري كل حقوقه في اختيار مسؤوليه على مختلف المستويات وهذا اليوم لايختلف عن الأيام السابقة رغم التحديات وعلى الرغم من كل ما تخطط له الدوائر الغربية للتشكيك أو عدم السماح للشعب السوري بممارسة استحقاقاته الدستورية.
وشدد المقداد على أن الرئيس بشار الأسد أصر على أن تمارس كل هذه الاستحقاقات سواء كانت إدارة محلية أو مجلس الشعب أو الانتخابات الرئاسية في موعدها المحدد، وهذا ما جرى خلال السنوات الماضية وأضاف:” الهجمة الإرهابية والغربية على سورية فشلت لأن الشعب السوري كان صامداً بقيادته وجيشه، ونحن نأمل من كل مواطن أن يمارس هذا الحق الدستوري لأن الإدارة المحلية جزء أساسي من أدوات التعبير الديمقراطي عن رغبات وهوية الشعب لذلك نحن واثقون أن هذه الانتخابات ستجري بقرار شعبي مسؤول عن حاصر ومستقبل سورية”.
ورداً على سؤال “الوطن”، أكد المقداد أن رسالة الشعب السوري وإصراره على انجاز استحقاقاته الدستورية حاضرة لدى جميع الدول، وهذه الدول تراقب ما يجري وقال: “هم يراقبون كل حركة تجري في سورية لذلك عندما يتجاهلون ذلك فهم يكذبون”.

سيلفا رزوق – الوطن أون لاين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock