محلي

عزوز: 70 بالمئة حصة «أحزاب الجبهة» من قائمة الإدارة المحلية

كشف محمد شعبان عزوز عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتبي العمال والفلاحين القطري، عن تخصيص 70 بالمئة من مقاعد الإدارة المحلية لقائمة الوحدة الوطنية و30 بالمئة للمستقلين. جاء ذلك خلال حضوره فعاليات المجلس العام للاتحاد العام للعمال الذي بدأ دورته أمس، وطالب عزوز أعضاء النقابات العمالية بالعمل على انتخاب الأشخاص الذين يمتلكون القدرة على تحقيق الخدمات المطلوبة للمواطنين، ودعا عضو القيادة أعضاء مجلس الاتحاد الى الابتعاد عن المجاملة والنفاق لأن هذا السلوك كان السبب الرئيس في وصولنا إلى ما نحن فيه، وبين أن أعضاء القيادة القطرية يقومون الآن بجولات على المحافظات من أجل وضع الأسس والمعايير التي سيتم بموجبها اختيار المرشحين في إطار قائمة الوحدة الوطنية، وسيكون للعمال والفلاحين والطلاب والمرأة دور ورأي في وضع هذه القوائم، مؤكداً في الوقت نفسه أن هذه الأسس والمعايير ليست منزلة،ونبه الى ضرورة الابتعاد عن مفهوم أن هذه القوائم ناجحة مهما كان الوضع وبالتالي البعض يبرر عدم المشاركة في العملية الانتخابية في هذا الإطار، وحول إعادة الإعمار أكد أن العملية مرهونة بانتهاء هذا العدوان المستمر على سورية، وهناك معامل في حلب تحتاج الى مليارات الليرات لإعادتها للعمل لذلك تعمل الحكومة على تنشيط القطاعين الحرفي والزراعي كونهما لا يحتاجان أمولاً كبيرة لإعادة الإعمار، وعن الدورة التكميلية قال عزوز: هذه الدورة ليست حقاً مكتسباً وكانت تمنح منذ أيام القائد الخالد حافظ الأسد، أما الآن فقد انتهت الأزمة وبالتالي لم تعد هناك ضرورة لها. وبين عزوز أن القيادة القطرية شكلت فرعاً جديداً للحزب في الرقة ومن أولى مهامه العمل على إيجاد مقرات لدوائر الدولة في المناطق المحررة، وعن مدى تطبيق قرار القيادة القطرية في إعفاء القادة النقابين من مهامهم في حال وجود أولاد لهم متهربين من خدمة العلم، أوضح عضو القيادة أن القرار يطبق والبداية كانت من خلال التنظيم النقابي، والبعض من القادة النقابيين طلبوا منحهم فرصة لتسوية أوضاع أولادهم وتم منحهم هذه الفرصة، علماً أن جوهر هذا القرار هو أنه من غير المنطقي أن يقوم القائد النقابي في دعوة العمال والمواطنين إلى المساهمة في دعم مؤسسة الجيش ويكون أولاده متخلفين عن الخدمة. هذا وكان رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال جمال القادري قد أكد في افتتاح دورة المجلس العام للاتحاد العام لنقابات العمال ضرورة حشد كل الطاقات للمساهمة في هذا الاستحقاق الوطني المتمثل في انتخابات الإدارة المحلية، وكذلك العمل على تحقيق الاستمرار في الدور الريادي للطبقة العاملة التي قامت بحماية البلاد الى جانب القوات المسلحة من خلال صمودها الى جانب رجال الجيش العربي السوري وحماية المعامل والمؤسسات وعلينا الاستمرار في ذلك من خلال المساهمة والمشاركة في إعادة إعمار البلاد. هذا وكان أعضاء مجلس الاتحاد قد قدموا عدداً من المداخلات التي من شأنها إغناء العمل النقابي وتحسين أوضاع الطبقة العامة، وناقش المجلس التقرير المقدم من المكتب التنفيذي والذي قدم شرحاً عن نشاطات الاتحاد خلال النصف الأول من العام الحالي حيث تبين أن الاتحاد العام قد حقق واردات مالية تجاوزت 300 مليون ليرة أنفق منها ما يقرب من 200 مليون ليرة على النشاطات النقابية، وبين التقرير أنه تم خلال النصف الأول من العام الحالي تأهيل أكثر من 71 شاليه وموتيل تعود ملكيتها إلى المنظمات العمالية، وهناك 3838 مسكناً عمالياً متعاقداً على تنفيذها في مختلف المحافظات السورية، وبين مدير فرع عدرا لدى المؤسسة العامة للإسكان أن هناك عقوداً أبرمت لتأهيل 175 محضراً في عدرا منها أربعة محاضر بحاجة إلى إزالة بشكل كامل، وهناك 870 مسكناً في عدرا العمالية جاهزة للتخصيص حتى نهاية العام الحالي.

محمود الصالح

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock