العناوين الرئيسيةمحلي

عمال التنمية الزراعية في حماة يطالبون بمعالجة نقص المحروقات للآليات والنقل الجماعي

ركزت مطالب نقابة عمال التنمية الزراعية بحماة في ( مؤتمرها السنوي ) حول تثبيت العمال المؤقتين، وتحسين الوضع الاقتصادي للعمال لتلافي ظاهرة ترك العمل الوظيفي والتوجه للقطاع الخاص، وإنشاء روضة في مركز البحوث الزراعية في سلمية- جمعية استهلاكية، وتشميل الموظفين التابعين للهيئة بالتوصيف والذين لم يشملهم القانون رقم 14 لعام 2011، وتعديل الوضع الوظيفي، ومعالجة نقص مخصصات المحروقات للآليات والتدفئة، وحلّ مشكلة حرمان اللجان النقابية في مديرية الزراعة من المكافآت الممنوحة من وزارة الزراعة .
كما طالب أعضاء المؤتمر، الذي عقد في صالة اتحاد عمال المحافظة، بتشميل جميع العاملين بـ«كرت» اللباس، وعدم التعاقد مع شركة وسيم لسوء جودة اللباس العمالي، وصرف «الكرت» من مؤسسات تكون لها منافذ في كل المحافظات، ورفع وتيرة العمل بالسكن العمالي، وإحداث مشفى عمالي في حماة، ومنح ترفيعات استثنائية للعمال بسبب تسقيف الرواتب، وجعل تعويض المسؤولية من متممات الراتب لكونه لم يلحظ في الزيادة الأخيرة، ومعالجة مشكلة حرمان آليات النقل الجماعي من المازوت ما تسبب بإيقاف عقود سائقيها، وعدم تحديد سقف المكافآت وفتح السقف للفئة الأولى، وتشميل العاملين في المباقر بالمهن الخطرة والشاقة، وتأمين محولة ديزل لدائرة زراعة مصياف ورفدها بسيارات خدمة جديدة، ومنح طبيعة عمل للفئة الثانية من مراقبين زراعيين وبيطريين، وتركيب ألواح طاقة شمسية في مشتل الكفير الزراعي وتأمين نقل للعمال ومنح معتمدي الرواتب طبيعة مسؤولية أو تعويض صندوق.
وكان رئيس مكتب النقابة فيصل الربعوني قد استعرض التقرير المقدم لأعمال المؤتمر والنشاطات التي نفذها المكتب خلال العام الماضي وخطة عمل العام الجاري.
بينما أجاب رئيس الاتحاد المهني ياسين صهيوني على مجمل المداخلات المقدمة والتي لامست واقع العمال وهمومهم، مؤكداً أنها محط متابعة واهتمام، وأشار إلى أنها طرحت في مجلس الاتحاد العام الأخير أمام الحكومة، لافتاً إلى أن التنظيم النقابي يسعى جاهداً لتحقيق المكاسب للعمال، وأن التأمين الصحي هو مكرمة من سيد الوطن، ويتم تعديله حالياً من الحكومة ليشمل العمال المتقاعدين أيضاً.

حماة _ مراسل الوطن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock