العناوين الرئيسيةعربي ودولي

عون يتلقى اتصلات من ملوك ورؤساء عرب.. وحملة دعم دولية لمساعدة بيروت على لملمة جراحها

أثار الانفجار الكبير الذي ضرب مدينة بيروت يوم أمس الثلاثاء، حفيظة جميع الدول العربية والغربية، ما دفعها إلى التعبير عن تضامنها الكبير لدعم لبنان واستعدادها لتقديم المساعدة المادية واللوجستية له والوقوف إلى جانب الشعب اللبناني في محنته التي يمر بها.
وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال برقية تعزية أرسلها للرئيس اللبناني ميشال عون، بضحايا انفجار مرفأ بيروت، حسب موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني: إن «روسيا تشاطر الشعب اللبناني حزنه، وأرجو نقل كلمات المواساة إلى أهالي الضحايا وتمنياتنا الشفاء العاجل لجميع المصابين».
كما أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، حسب «روسيا اليوم»، عن خالص تعازيه لأسر الضحايا ولشعب وحكومة لبنان بعد انفجار بيروت، مؤكدا أن الأمم المتحدة لا تزال ملتزمة بدعم لبنان في هذا الوقت العصيب، والمساعدة بنشاط في الاستجابة لهذا الحادث.
بدوره أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، في رسالة بعثها إلى نظيره اللبناني، حسب وكالة الأنباء الإيرانية «ارنا»، أن طهران وانطلاقاً من الروح الإنسانية وعلاقات الصداقة مستعدة لإرسال المساعدات الطبية والدوائية لعلاج جرحى الانفجار، معرباً عن عميق حزنه وتأثره لحادث الانفجار المؤلم في مرفأ بيروت الذي أسفر عن مقتل وإصابة العديد من المواطنين اللبنانيين.
فيما يتعلق بالموقف الأميركي، أكد الرئيس دونالد ترامب استعداد بلاده لتقديم المساعدة للبنان، وذلك بعد أن قدم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، تعازيه العميقة إلى كل الذين تضرروا بفعل الانفجار الهائل الذي وقع في مرفأ بيروت، حسب «روسيا اليوم».
على خط مواز، قال المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي، حسب وكالة «أ ف ب» الفرنسية، إن «(الرئيس المصري عبد الفتاح) السيسي، اتصل صباح اليوم الأربعاء بعون للتعزية في ضحايا انفجار مرفأ بيروت»، مشيراً إلى أن السيسي أعرب عن خالص المواساة للأشقاء في لبنان حكومة وشعباً، لافتاً إلى أنه أكد على تضامن مصر حكومة وشعباً مع الأشقاء في لبنان والاستعداد لتسخير كافة الإمكانات لمساعدة ودعم لبنان في محنته.
من جهته، أكد ملك الأردن عبد الله الثاني، حسب وكالة «عمون» الأردنية، وقوف الأردن إلى جانب الأشقاء في لبنان في هذا المصاب الأليم، واستعداده لتقديم كل أشكال المساعدة، معرباً باسمه وباسم شعب المملكة الأردنية الهاشمية وحكومتها عن أصدق مشاعر التعزية والمواساة.
وعلى خلفية ما صرح به الرئيس ايمانويل ماكرون ليلة الأربعاء بأن فرنسا سترسل فريقاً من الأمن المدني وعدة أطنان من المعدات الطبية إلى بيروت، عاد وأكد قصر الإليزيه الفرنسي، اليوم الأربعاء، أن المساعدة التي وعدت باريس بإرسالها إلى لبنان بعد الانفجار الضخم الذي وقع في بيروت ستنقل اعتباراً من الأربعاء (اليوم) عبر طائرتين عسكريتين تقلان فريقا من الأمن المدني وعدة أطنان من المعدات الطبية ومركزاً صحياً نقالاً، فيما أعلن جميع قادة الأحزاب السياسية الفرنسية من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين، تضامنهم الكامل مع لبنان البلد الصديق، وفقاً لـ«أ ف ب».
وفي سياق متصل، قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، حسب ما أفاد به «روسيا اليوم»: إن «الصور والفيديوهات من بيروت هذا المساء صادمة وكل أفكاري وصلواتي مع من طالهم هذا الحادث الرهيب»، وأضاف: إن «المملكة المتحدة مستعدة لتقديم المساعدة بكل الطرق الممكنة، بما في ذلك للمواطنين البريطانيين المتضررين».
وهز انفجار ضخم مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت يوم أمس الثلاثاء، مخلفا نحو 100 شهيد وأكثر من 4000 آلاف جريح فيما لا يزال عدد من المفقودين غير معروف مصيرهم.
«الوطن- وكالات»

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock