من الميدان

فتح الشام توتر الوضع العام في ريف سلمية الغربي

عززت وحدات مشتركة من الجيش والدفاع الوطني – قطاع سلمية – نقاطها وحضورها على الطريق العام سلمية حمص وأعادت فتحه أمام الحركة المرورية بالاتجاهين ، صباح اليوم ، بعد اشتباكات ضارية مع مجموعات إرهابية تنتمي لما يسمى الجبهة الإسلامية المبايعة لفتح الشام / النصرة / ، التي عمدت إلى توتير الوضع العام في ريف سلمية الجنوبي الغربي التي كانت مستقرة لأشهر طويلة.
فقد هاجمت تلك المجموعات لليوم الثاني على التوالي النقاط العسكرية المتمركزة على الخط الدفاعي الأول لمدينة سلمية في السطحيات والرملية وخنيفس ، لاختراقها والتسلل إلى المدينة العصية عليها ، والتي تشكل بيئة مقاومة لها ورافضة لمشاريعها واعتداءاتها.
ولمحاولة قطع الطريق الدولية الرقة حلب سلمية حمص دمشق ، وهو ما عجزت عنه رغم استماتتها لذلك مؤخراً ، ومن قبلها تنظيم داعش الإرهابي الذي حاول جاهداً قطع الطريق بناحية عقيربات وخناصر ولكنه لم يستطع إلى ذلك سبيلاً.

وقد أسفرت الاشتباكات الضارية في ريف سلمية الجنوني الغربي التي استمرت طوال ليلة أمس وحتى صباح اليوم الاثنين 9 الجاري بمؤازرة المدفعية ، عن مقتل العديد من الارهابيين وتدمير عتادهم الحربي ، وعن استشهاد المواطن محمد سليمان وهو مدني من قرية خنيفس ، وعدة جرحى من الدفاع الوطني وإعطاب سيارة إسعاف تابعة للمكتب الصحي في الدفاع الوطني بسلمية كان قد استهدفها الإرهابيون بقذيفة آر بي جي.

وعادت اليوم الحركة المرورية إلى طريق سلمية حمص ، حيث قصد الطلاب كلياتهم الجامعية والموطفون دوائرهم الرسمية كالمعتاد.

الوطن أون لاين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock