العناوين الرئيسيةعربي ودولي

فلسطين: اتفاقا التطبيع الإماراتي البحريني مع إسرائيل لن يحققا السلام

قالت الرئاسة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء: إن كل ما جرى في البيت الأبيض، من توقيع اتفاقيات بين الإمارات والبحرين والاحتلال الإسرائيلي لن يحقق السلام في المنطقة، طالما لم تقرّ الولايات المتحدة الأميركية وسلطة الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة والمتواصلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 بعاصمتها القدس الشرقية، وحل قضية اللاجئين الفلسطينيين، طبقاً للقرار 194.

وجددت الرئاسة الفلسطينية التأكيد، وفق بيان أصدرته، حسبما ذكرت وكالة «وفا» أنها لم ولن تفوض أحداً بالحديث باسم الشعب الفلسطيني ونيابة عن منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

كما حذّرت من أن محاولات تجاوز الشعب الفلسطيني وقيادته المتمثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية، سيكون له تداعيات خطيرة تتحمل الإدارة الأميركية وسلطة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عنها.

بدوره أكد المجلس الوطني الفلسطيني، أن اتفاقيات التطبيع، لا تمثّل الموقف الشعبي العربي، خاصة في البحرين والإمارات، ولن تحقق الأمن والاستقرار والازدهار في المنطقة، وأن مفتاح الأمن والسلام في منطقة الشرق الأوسط، هو حصول الشعب الفلسطيني على حقوقه كاملة.

وشدّد المجلس الوطني، في بيان أصدره بعد توقيع اتفاقيتي التطبيع في واشنطن، على أن الدول العربية التي وقّعت تلك الاتفاقيات، شرّعت بأن القدس عاصمة لإسرائيل بمقدساتها الإسلامية والمسيحية، وصادقت على «صفقة القرن» الأميركية.

وتابع «المجلس»: إن الخطر الحقيقي الذي يهدّد الأمن القومي العربي والقضية الفلسطينية هو الاحتلال الإسرائيلي، الذي يحاول تصفية حقوقنا الوطنية في العودة والدولة وعاصمتها القدس.

وقال «المجلس»: إن الرابح من هذه الاتفاقيات، هما إسرائيل وإدارة ترامب التي تمكّن رئيسها من استغلال فرقة العرب ووهنهم وخداع البعض منهم لتحقيق أهدافه، ولتحسين فرص نجاحه في انتخابات الرئاسة القادمة.

إلى ذلك، أكد مسؤول الإعلام في مفوضيه التعبئة والتنظيم لدى حركة «فتح»، منير الجاغوب، أن السلام يبدأ من فلسطين والحرب تبدأ منها أيضاً.

وكتب الجاغوب على «تويتر»: «‏سؤال إلى الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل والبحرين والإمارات! هل توقيع اتفاقية التطبيع في البيت الأبيض الآن منع هذه الصواريخ الخروج الليلة من غزة إلى دولة الاحتلال الإسرائيلي»؟

وأصيب ما لا يقل عن 8 أشخاص بجروح، جراء سقوط صاروخ أطلق من قطاع غزة على أشدود جنوب فلسطين المحتلة، تزامناً مع مراسم توقيع اتفاق التطبيع مع الإمارات والبحرين.

ودوّت صفارات الإنذار في أشدود وعسقلان، حيث هرع عشرات الآلاف من المستوطنين الإسرائيليين إلى الملاجئ.

“وكالات”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock