العناوين الرئيسيةمحلي

في حماة.. مدرسة أم الطيور “حلقة 1” تضيق على تلاميذها

تلقت “الوطن” شكوى من أهالي قرية أم الطيور بريف حماة الغربي، يعرضون فيها لواقع المدرسة المحدثة حلقة أولى في قريتهم والمستأجرة منذ عام 2003، ولمعاناة أبنائهم التلاميذ من الدوام في هذه المدرسة التي لم تستطع مديرية التربية بحماة تأمين بديل لها يحقق الشروط التعليمية والتربوية، ويريح الأطفال من المعاناة.

وبيَّنَ الأهالي في شكواهم أن المدرسة بناءان منفصلان، وتعود لمؤجرين اثنين، وعدد التلاميذ الذين يداومون فيها نحو 165 تلميذاً وتلميذة من الأول إلى السادس، ويقصدها بعضهم من مسافة 2.5 كم لتلقي العلم.

وأوضح المواطنون أن أحد المؤجرين استعاد من المدرسة بناءه، ليبقى لها بناء مؤلف من 4 غرف ضيقة وإدارة صغيرة.

ولفت الأهالي إلى كل محاولاتهم الكثيرة مع إدارة المدرسة والتي فشلت في الحصول على غرف مسبقة الصنع، للتخلص من الدوام النصفي الذي يبدو صعباً للغاية بسبب بعد التلاميذ الكبير نسبياً، إضافة إلى عدم وجود مستودع لوضع مقاعد – وعددها 22 –  في حال الدوامين.

وذكر الأهالي أن الحل الوحيد لمعاناة أبنائهم التلاميذ ومشكلة هذه المدرسة المستأجرة، هو غرف مسبقة الصنع توضع بجوارها في أرض تم استملاكها لمديرية التربية، من أجل بناء مدرسة للحي، ولكن لم تتم أي خطوة في مجال البناء لعدم توافر الإمكانية كما تقول مديرية الأبنية المدرسية.

ورداً على هذه الشكوى بيَّنَ مدير التربية بحماة يحيى منجد لـ “الوطن”، أنه بناءً على تكليف وزير التربية تم مؤخراً تفقد المدرسة المحدثة في قرية أم الطيور، ولقاء الكادر التعليمي والإداري فيها وبحث كيفية تطبيق الخطة الدرسية مع دخول الأسبوع الثاني من العام الدراسي الجديد.

وأوضح أنه استمع من التلاميذ أيضاً عن الواقع التعليمي بالمدرسة، وكيفية شرح وإيصال المعلومات من المعلمات وفق الطرائق الحديثة للمنهاج المطور.

كما تم البحث مع الكادر الإداري عن كيفية معالجة واقع المدرسة والتأكيد على استثمار القاعات الصفية الموجودة، حيث لوحظ استثمار 3 قاعات، ووجود قاعة صفية فيها مقاعد وغير مستخدمة، وتم توجيه إدارة المدرسة باستخدامها مباشرة.

كما تم توجيه دائرة الأبنية المدرسية بتأمين خزان ماء إضافي، وبطارية وليدات للإنارة نظراً لوجود دوام نصفي، ريثما يتم تأمين غرف مسبقة الصنع أو ضم الصفين الخامس والسادس إلى مدرسة محمد خليل بعد استطلاع رأي أهالي التلاميذ.

وأشار منجد إلى أن البناء مستأجر وفيه 165 تلميذاً وتلميذة من الصف الأول حتى السادس، وفي كل صف شعبة والكادر التعليمي بالكامل من داخل الملاك.

محمد أحمد خبازي- الوطن أون لاين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن أون لاين

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock